إغلاق 8 فضائيات و5 إذاعات في العراق للحد من الفتنة وتأجيج الأوضاع!

الإثنين 25 تشرين الثاني , 2019 01:52 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 5,031 زائر

إغلاق 8 فضائيات و5 إذاعات في العراق للحد من الفتنة وتأجيج الأوضاع!


قررت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية، إغلاق مكاتب 8 فضائيات و5 إذاعات، من بينها "العربية الحدث" (سعودية) و "اي ان بي" (لبنانية)، إضافة إلى 6 محلية هي "ان ار تي" (شبكة قنوات تُبث من مدينة السليمانية بمنطقة كردستان في شمال العراق) و”دجلة” و”الشرقية” و”الفلوجة” و”الرشيد” و”هنا بغداد".
اصبح بحكم المؤكد بالنسبة للعراقيين، ان ابواق الفتنة هذه ليس لها من اجندة الا اجندة دفع العراق للسقوط في دوامة الفوضى والاضطرابات التي لا تنتهي خدمة للمصالح الصهيونية العالمية.

والمراقب لاداء ابواق الفتنة هذه بالاضافة الى اذاعتي “الحرة عراق” و”سوا” الأمريكيتين و“راديو الناس” و”إذاعة اليوم” و”نوا"، التي شملها القرار ايضا، انها تعمل وفق مخطط مدروس يأتي في اطار الحرب الناعمة التي تشن على العراق خاصة وعلى محور المقاومة بشكل عام.

وحسنا فعلت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية، عندما وجهت انذارا 5 فضائيات أخرى بينها “سكاي نيوز” الإماراتية” و4 محلية هي “السومرية” و”آسيا” و”روداو” و”اور"، بعد ان اتضح سوء استغلال هذه الفضائيات للتظاهرات المطلبية التي يشهدها العراق، لبث سمومها في الجسد العراقي دون ادنى مراعاة للمصلحة العراقية.

وهناك قاسم مشترك لجمع هذه الفضائيات والاذاعات، وهو قاسم تأجيج الاوضاع والدفع بها الى هاوية الصدام بين الاجهزة الامنية والمتظاهرين، عبر فبركة الصور والافلام والاخبار.

وايضا من القواسم المشتركة الاخرى لابواق الفتنة هذه، هو العداء الاعمى الذي تكنه للمرجعية الدينية والحشد الشعبي والعلاقة التاريخية بين الشعبين الايراني والعراقي.

-المايسترو الذي يقود فرقة أوركسترا ابواق الفتنة هو السفارة الامريكية في بغداد، فهي المسؤولة الاولى عما يحدث من اضطرابات في العراق، وهي المسؤولة الاولى على توزيع الادوار بين اعضاء الفرقة.
(العالم)

Script executed in 0.027301788330078