فيصل كرامي تعليقاً على إشكال الأمس ورمي النفايات أمام منزله: تساءلت عما يريدنه...هل يريدون استعادة الأموال المنهوبة من آل كرامي؟

الثلاثاء 10 كانون الأول , 2019 11:12 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 10,314 زائر

فيصل كرامي تعليقاً على إشكال الأمس ورمي النفايات أمام منزله: تساءلت عما يريدنه...هل يريدون استعادة الأموال المنهوبة من آل كرامي؟

قال النائب  فيصل كرامي في مؤتمر صحفي: "لم أصدق أنني سأصل الى يوم أسمع شتماً لشهيد لبنان رشيد كرامي وللرئيس عمر كرامي وأدركت أن الشتامين يسعون إلى فتنة وكان علي أن أمارس أقصى درجات ضبط النفس". وأضاف "ما تعرضت ليل أمس من قبل مجموعة تنتهك حرمات البيوت وتشتم الشهداء وتمارس سلوكيات تناقض أخلاق المدينة والثورة يجعلني متمسكا حتى النهاية عن طرابلس ووجهها النقي". 

كما قال أن ​طرابلس​ عصية على الفتنة والشرور، وأضاف "ما تعرضت له ليل أمس من قبل مجموعة تنتهك حرمات البيوت وتشتم الشهداء وتمارس سلوكيات تناقض أخلاق المدينة و​الثورة​ وما تعرضت له من ظلم وافتراء واستفزاز يجعلني حتى النهاية متمسكا بالدفاع عن طرابلس، ونحن في هذه المدينة مهما احتلفنا بالاراء نبقى عائلة واحدة، ولن نسمح للطارئين والدخلاء بجرنا الى شتائمهم ورذائلهم وتشويه صورة المدينة، وساحتنا ساحة عبدالحميد كرامي ساحة الثورة."

ولفت الى انهم يريدون تخريب ثورة الناس الطيبين ونشر الفوضى في طرابلس، وهم متطفلون فيما يحدث بالمدينة، وانا على يقين بأن الثورة الشعبية براء من الانحدار الاخلاقي الكبير. واكد انه مسامح بحقه الخاص ولكن يجب عدم التهاون بحق طرابلس من ​اقفال طرقات​ ومدارس، وارسال ​القوى الامنية​ عن سبب التساهل في هذا الموضوع، ولا خيار لنا سوى ​الدولة​.
وتقدم كرامي بالعزاء من آل كخيا الذين حلت بهم كارثة اليمة بإنهيار سقف على رؤسهم.

 

 

Script executed in 0.029500961303711