الجامعة اللبنانية وجامعة جنوى الايطالية تتشاركان مناقشة أطروحة دكتوراه عبر الإنترنت... إيطاليا ولبنان يتحديان العزلة وكورونا بالعلم!

السبت 28 آذار , 2020 02:13 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,521 زائر

الجامعة اللبنانية وجامعة جنوى الايطالية تتشاركان مناقشة أطروحة دكتوراه عبر الإنترنت... إيطاليا ولبنان يتحديان العزلة وكورونا بالعلم!

كما واجهَت بالموسيقى والحبّ، تتحدى إيطاليا بـ"العِلم" العُزلةَ التي فرضها عليها فيروس كورونا، لتُثبت للعالم أنّ فيها فُرَصًا للحياة تتفوّقُ على المأساة الإنسانية التي تعيشها اليوم.

ففي صورة مختلفة من إيطاليا، ناقش الطالب علي أبو خليل أطروحة الدكتوراه المشتركة بين المعهد العالي للدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا في الجامعة اللبنانية (EDST) وجامعة جنوى (University of Genoa - DITEN)، وذلك عبر منصة إلكترونية جمعت سبعة أساتذة جامعيين من لبنان وإيطاليا، وهم:

·        البروفسور حسين شبلي – مشرف من الجامعة اللبنانية

·        البروفسور موريسيو فاليه (Maurizio VALLE) – مشرف من جامعة جنوى

·        البروفسور علي حميه – مشرف مساعد من الجامعة اللبنانية

·        الدكتورة كيارا بارتولوزي (Chiara BARTOLOZZI) – مشرفة مساعدة من جامعة جنوى

·        البروفسور إلياس رشيد – قارىء من جامعة القديس يوسف في بيروت

·        البروفسور ماسيمو باربارو (Massimo BARBARO) – قارىء من جامعة كالياري الإيطالية

·        البروفسور كفاح توت – مُناقش من الجامعة اللبنانية

وناقش الطالب "علي أبو خليل" مع الأساتذة أطروحته، التي تتعلّق بدراسة وظائف "دارات كهربائية تُحاكي حاسّة اللمس عند الإنسان لاستخدامها في الروبوتات أو الأطراف الاصطناعية"، تحت عنوان:« Event Driven Tactile Sensors for Artificial Devices »

وعن هذه المناقشة، يشير الطالب "أبو خليل" إلى أنها تجربة جديدة تفي بالغرض التي صًمّمت له، معتبرًا أن الطالب المتمكن من معلوماته لن يجد صعوبة في التكيّف مع تفاصيل هذه التقنية.

من جهته، لفت البروفسور شبلي إلى أن قرار المناقشة (Online) اتّخذ بشكل متزامن في الجامعة اللبنانية وفي جامعة جنوى، وهو إجراء التزمنا به عملًا بالتعميمات الخاصة التي صدرت في الجامعتين بعد أزمة كورونا.

ويضيف: "في هذه المناقشة، أثبتنا كأساتذة في لبنان وإيطاليا أننا قادرون على تحدّي الظروف الصعبة والمشاكل، ومن ضمنها التواقيع على الأطروحة والتي حُلّت إلكترونيًّا أيضًا".

(الجامعة اللبنانية)

Script executed in 0.046005964279175