نقابة مزارعي التبغ في الجنوب كرّمت أبناء المزارعين الناجحين في الامتحانات الرسمية

الأحد 25 كانون الثاني , 2015 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,822 زائر

نقابة مزارعي التبغ في الجنوب كرّمت أبناء المزارعين الناجحين في الامتحانات الرسمية

قدم الحفل الشاعر جميل معلم، ثم ألقى نائب رئيس الاتحاد العمالي العام رئيس نقابة مزارعي التبغ في الجنوب حسن فقيه كلمة شكر فيها الرئيس نبيه بري على رعايته ودعمه للنقابة والمزارعين، مشيدا ب"ادارة الريجي النزيهة التي أعطت نموذجا للادارات الرسمية الناجحة". 

وقال: "ان مبادرة التكريم بالتعاون مع الريجي وبعض شركات التبغ هي لدعم ابناء المزارعين عبر مساعدة رمزية".

وطالب الحكومة والمسؤولين عن السياسات الاجتماعية ب "دعم قطاع التبغ والتنباك لانه عصب حياة الجنوبيين"، مؤكدا على أن "علاقة النقابة مع ادارة الحصر تصل الى مرحلة الاندماج لمصلحة المزارع".

وأعلن عن مطالب المزارعين التي تتلخص ب"التعويض على الاضرار الزراعية، زيادة الاسعار ما نسبته 30%، إدخال المزارعين في الضمان الاجتماعي، إنشاء بنك التسليف وزيادة المساحة المزروعة".

وتحدثت رئيسة المنطقة التربوية في محافظة النبطية نشأت الحبحاب، فهنأت الطلاب والمزارعين "وأبناء هذه الارض الطيبة الذين استولدوا تميزهم ونجاحهم من رحم المعاناة والشقاء، الاوفياء للارض الذين أصروا على حمل شتلة التبغ بيد واليراع باليد الاخرى".

وتوجهت الى الطلاب قائلة ان "الوطن بحاجة لعلمهم وعملهم"، ومعتبرة ان "لبنان لا يتقدم الا بتضافر الجهود وبالعلم والمعرفة". وأشادت بالرئيس نبيه بري "قائد مسيرة التنمية والتحرير والداعم الاول لصمود المزارعين وتمسكهم بالارض"، شاكرة لسقلاوي وفقيه مبادرتهم التكريمية.

سقلاوي

من جهته قال سقلاوي: "آلينا على أنفسنا ان نوازي بين واجبين، خدمة المؤسسة وخدمة المواطن، وتجاوزنا كل العقبات حتى وصلت الريجي الى ما هي عليه اليوم، وهذه المبادرة التكريمية محطة من سلسلة متواصلة من النشاطات والمبادرات مع نقابة مزارعي التبغ في الجنوب. وهذا الإنجاز يؤكد ان العمل النقابي لم يكن يوما رفع شعارات ومؤتمرات بل هو تخطيط وتكامل مع مؤسسة الدولة".

أضاف: "اننا على موعد لتدشين سلسلة مشاريع في عشر بلدات ذات ثقل في زراعة التبغ والتنباك. وان الحديث الدائم عن الانجازات هدفه تسليط الضوء على تطور الريجي وعلى إمكانية التغيير والتطوير".

وتابع: "استلمنا مؤسسة تعيش على سلف الخزينة، فتحولت الى مؤسسة تعطي الدولة مئات الملايين من الدولارات سنويا وتصبح مؤسسة تنافس بل تتفوق على القطاع الخاص في الخدمة والنتائج".

في الختام تم تسليم المساعدة الرمزية الى 150 طالبا. 

 

سامر وهبي - بنت جبيل.اورغ 

Script executed in 0.12061595916748