اعلام العدو يكشف عن الهدف التالي لإسرائيل بعد اغتيال شهداء القنيطرة

الخميس 29 كانون الثاني , 2015 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,461 زائر

اعلام العدو يكشف عن الهدف التالي لإسرائيل بعد اغتيال شهداء القنيطرة

سبق اغتيال شهداء القنيطرة بينهم جنرال ايراني و قائد بحزب الله والشهيد جهاد مغنية نجل القائد الشهيد عماد مغنية، وعلى مدار عدة شهور أحاديث لضباط إسرائيليين كبار، تمحورت حول شخص جهاد مغنية باعتباره قائد جبهة الجولان التي يخطط فتحها حزب الله ضد إسرائيل. ولكن بعد عملية الاغتيال وجه المعلقون العسكريون الاسرائيليون أضواءهم وهم أبواقٌ للجيش صوب الأسير المحرر سمير القنطار باعتباره من يعكف على تنفيذ" الأجندة الايرانية بالجولان" بحسب رأيهم.

يهودا يعاري معلق الشؤون العربية في القناة الثانية من التلفزيون الإسرائيلي، ادعى بالاستناد إلى مصادر استخبارية" أن الأسير المحرر سمير القنطار يشرف على الجزء الشمالي غير المحتل من الجولان ويعمل على تجنيد أبناء طائفته الدروز للاستعداد لاحتمال فتح جبهة الجولان. مضيفاً" أن القنطار لم يحقق نجاجات في هذا الاتجاه.

وزعم يعاري خلال حديثه للقناة أن" القنطار من بين القيادات داخل حزب الله التي مارست ضغوطاً لتنفيذ هجوم الانتقام بالأمس ردا على عملية القنيطرة.

أما القناة العاشرة الإسرائيلية فقد حرص مراسلها العسكري أور هلير الى الزعم" بأن سمير القنطار يشغل منصب قائد قوات حزب الله في محيط  الجولان السوري" مشيراً الى دور مركزي مزعوم له بهجوم الأمس الذي استهدف موقع جبل الشيخ العسكري الاسرائيلي بقذائف الهاون للتغطية على الهجوم الرئيسي الذي تم من خلال استهداف رتل دبابات إسرائيلية بقذائف مضادة للدبابات.

وخلال تعقيبه على الهجوم حرص رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على التأكيد على أن"  أذرع اسرائيل تعمل على  جباية ثمن باهظ من الضالعين بالهجوم".

Script executed in 0.033722162246704