73 % من أطفال الشوارع في لبنان سوريون

الثلاثاء 17 شباط , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 5,228 زائر

73 % من أطفال الشوارع في لبنان سوريون

والمراقب لهذه الظاهرة في شوارع بيروت يلاحظ أن نسبة الأطفال العاملين في شوارع لبنان ارتفعت منذ اندلاع الحرب في سوريا وبدء عملية النزوح من سوريا إلى لبنان. فالظروف القاهرة دفعت بالعديد من الأطفال السوريين للخروج إلى الشارع لمساعدة ذويهم في تأمين الحد الأدنى من المال اللازم للمحافظة على البقاء والاستمرار في بلد شقيق أحواله الاقتصادية لا تقل صعوبة عن بلدهم الأم الغارق في الحرب.

واليوم أظهرت دراسة نشرت في بيروت أن العدد الأكبر من أطفال الشوارع في لبنان هو من الأطفال اللاجئين السوريين، إذ ذكرت الدراسة التي شملت 18 منطقة في أنحاء متفرقة من لبنان، أن هناك أكثر من 1500 طفل يعيشون ويعملون على الطرق، علما أن القيمين على الدراسة أشاروا إلى أن العدد الحقيقي قد يكون أكبر بثلاث مرات.

ولفتت الدراسة النظر إلى أن 73 % من بين هؤلاء الأطفال جاؤوا من سوريا، وقد أوضحت الدراسة أيضا أن بين هؤلاء فلسطينيون كانوا يقيمون في سوريا.

وأشارت الدراسة، التي أعدتها منظمات "أنقذوا الأطفال" و"اليونيسف" و"العمل الدولية"، بالتعاون مع وزارة العمل اللبنانية إلى أن نحو 42 % من أطفال الشوارع في لبنان أميون.

وذكرت أيضا أن نحو 45 % من هؤلاء الأطفال يطلبون المال من المارة وركاب السيارات، فيما أن 37 % منهم يبيعون أغراضا مختلفة بينها الورود.

وتبلغ أعمار أكثر من نصف الأطفال وغالبيتهم من الذكور بين عشرة و14 سنة، علما أن 25 % منهم تحت سن التاسعة.

وقد تم الإعلان عن الدراسة في مؤتمر صحافي في بيروت تخلله عرض تسجيلات مصورة لأطفال يتحدثون عن حياتهم في الشارع.

وقال مصطفى (11 عاما): "العديد من الناس سخروا مني (...) وتعدوا علي بالضرب"، مضيفا "أحلى يوم هو اليوم الذي اذهب فيه إلى مكتب الحوالات لأرسل المال إلى أهلي في سوريا".

وبحسب الأمم المتحدة، يبلغ عدد اللاجئين السوريين في لبنان 1,1 مليون شخص، يعيش معظمهم في ظروف صعبة ويعانون من نقص في الحاجات الأساسية.

(ا ف ب)

 

http://assafir.com/Article/3/402325

Script executed in 0.028517007827759