بعد هفوة 30 شباط .. ماذا جرى مع مذيعتي الLBCI؟

الإثنين 02 آذار , 2015 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 25,872 زائر

بعد هفوة 30 شباط .. ماذا جرى مع مذيعتي الLBCI؟

غياب المذيعتين جاء بعد يومين على وقوعهما في هفوة إذاعة درجات الحرارة ليومي "29 و30 شباط"، وذلك ما تسبّب بموجة من السخرية على مواقع التواصل. ويمكن تفسير هذا التعديل المفاجئ على نشرة الطقس، كبادرة "حسن نيّة" من القناة تجاه المشاهدين، ورغبتها بالتأكيد على أنّها تتعامل بجديّة ومسؤولية مع أيّ خطأ، سواء لناحية الاعتراف به أو محاولة تصويبه. لكنّ إلقاء اللوم بالكامل على فرح ودقماق ليس بالأمر منطقيّ، خصوصاً أنّ كلّ القنوات ومنها "أل بي سي آي" تقع في أخطاء مهولة، من دون اتخاذ إجراءات جذريّة كإبعاد مذيعتين دفعة واحدة.

يقول الضاهر إنّ الأمر غير مرتبط بحادثة "29 و30 شباط" فقط، "بل هو ناتج عن إعادة نظر بفلسفة نشرة الطقس بأكملها، بعد عام ونصف من التفكير في أروقة المؤسسة حول الأمر". ويضيف: "هناك "مشكلة في مقاربة نشرة الأحوال الجويّة على كلّ القنوات اللبنانيّة، لأنّ من يمكننا اعتبارهم بالخبراء في المجال قلّة. ونحن بدءنا بتقديم نشرات طقس منذ مطلع التسعينيات، وكنّا نسجلها، ولكن مع انتقالنا لبثّها مباشرةً، أصبحت المسألة تحتاج إلى من يتمتّع بالمعرفة العلميّة الدقيقة بالموضوع، وسرعة البديهة الكافية لتدارك أيّ خطأ قد يحصل، وإنقاذ الموقف". ويؤكّد الضاهر أنّ ذلك يأتي في سياق عمل "أل بي سي آي" منذ "خمس سنوات على إعادة تعريف دور المذيعة التي يجب أن تكون متمكّنة من موضوعها إلى جانب تمتّعها بالحضور والطلّة"، بحسب تعبيره.

إذاً، سيستمرّ يزبك وهبة بتقديم نشرة الطقس حالياً، "فهو خبير في الموضوع، وقد جعل من الطقس هوايته"، كما يقول الضاهر مشيراً إلى أنّ "إليز فرح ستستمرّ في تقديم البرامج الأخرى التي تقدّمها على شاشة المحطّة" (برنامج "من القلب" لجمع التبرّعات).

وكانت "السفير" حاولت التواصل مع فرح، لكنّ الأخيرة فضّلت عدم التصريح، مكتفيةً بالقول "لا نريد تضخيم الأمور".

www.assafir.com

Script executed in 0.029778957366943