السائقون المخطوفون وعائلاتهم.. اتصالات متقطّعة

الأربعاء 08 نيسان , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 851 زائر

السائقون المخطوفون وعائلاتهم.. اتصالات متقطّعة

انحصرت مأساة السائقين المفقودين منذ نحو عشرة أيام عند معبر نصيب على الحدود الأردنية السورية، بكل من حسن الأتات من بلدة قصرنبا وحيدر الشكرجي من بلدة تعنايل، وبدر علوان، مصطفى أبو عروة، محمد إبراهيم حمزة وعبد الرحمن الحوري، من الشمال.

وتؤكد مصادر أن الجهود التي بذلها شيوخ من العشائر العربية ومشايخ في حوران «مستمرة».

حتى أمس كان الاتات والشكرجي رهن خاطفيهم الذين يريدون فدية مالية مقابل الإفراج عنهما، ويرفضون طلب عائلتيهما تأمين اتصال بهما.

أهل السائق الاتات لا يعرفون شيئاً ويُصرون على عدم امتلاكهم أي معلومة عن ابنهم والد الأطفال الخمسة.

فُقد الاتصال بحسن بعدما دخل الحدود الاردنية ـ السورية آتياً من الحدود السعودية ـ الاردنية بعدما أفرغ حمولة شاحنته من الخضار والمربيات والمخلالات، وتردّد أن خاطفيه اتصلوا غير مرة بعائلته يطلبون فدية مالية مقدارها 50 ألف دولار من دون إعطاء أي تفاصيل بل يعمدون إلى إقفال الهاتف الذي يتواصلون معه، مما يرفع من مستوى المخاوف عند عائلته وأقاربه. وتشكو عائلة الشكرجي فقدان الاتصال مع ابنها منذ السبت الماضي، حيت اتصل حيدر وطمأن إلى أنه بخير وأن خاطفيه يريدون فدية مالية، وانقطع الاتصال مذاك التاريخ وعائلته لا تعرف شيئاً.

التطور الأبرز في قضية السائقين تمثل بالاتصال الذي قام به أمس عبيد اللويس مع والده وابلغ إليه قرار الإفراج عنه وشقيقه حسين وقريبيهما سماحة والضاهر، وجميعهم ينتمون إلى عشيرة اللويس ومن منطقة العمرية في سعدنايل.

اتصال هاتفي أعاد الحياة إلى العائلات الأربع للسائقين التي كانت قد شكت في الأيام الماضية غياب التواصل مع أبنائها. وأبلغ عبيد إلى والده أن عودتهم تتطلّب يومين ريثما تهدأ الاشتباكات في منطقة درعا ومحيط معبر نصيب. يُشـــار إلى أن السائق اللبناني من بلـــدة برالياس محمود البــــدوي قد عاد إلى عائلته منذ يومين بعدما دفعت الأخيرة مبلغاً وقدره عشرة آلاف دولار.

 سامر الحسيني

السفير 2015-04-08 على الصفحة رقم 4 – محليّات


Script executed in 0.20362210273743