مأساة النازحين العراقيين من الرمادي الى بغداد (بالصور)

الأحد 19 نيسان , 2015 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 647 زائر

مأساة النازحين العراقيين من الرمادي الى بغداد (بالصور)

بكاء أطفال، صراخ نساء، زحمة كبيرة،... قصص كثيرة قد تحكى عن هذه الصور التي نشرتها الوكالات العالمية للنازحين العراقيين من مدينة الرمادي في الأنبار حيث الاشتباكات في أوجها بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الاسلامية، "داعش". 

فقد ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الاميريكية اليوم ان آلاف من العائلات الهاربة من الرمادي متكدسون في نقاط التفتيش المؤدية إلى بغداد في أعقاب نشر تنظيم داعش الارهابي الذعر ومحاولات القوات الأمنية السيطرة عليها. وأشارت الصحيفة الى ان طابورا من العربات يمتد لاميال عند نقطة تفتيش في منطقة الصدر في محافظة بغداد، ذاكرة أن عدد من الحافلات الصغيرة والسيارات والشاحنات تلتقط العائلات الذين عبروا سيرا على الأقدام ويحملون ممتلكاتهم في أكياس.

من جهته، وصف محافظ الانبار صهيب الراوي هذا الازدحام بأنه كارثة إنسانية على نطاق لم تشهده المدينة سابقا.

وأعلنت الامم المتحدة أمس نزوح اكثر من 4 الاف عائلة في الايام الاخيرة من محافظة الانبار في غرب العراق اثر الاشتباكات التي وقعت بين القوات العراقية وتنظيم "داعش" المتطرف في مدينة الرمادي، كبرى مدن المحافظة، ومناطق مجاورة.

وجاء في بيان لمكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة ان "4 آلاف و250 عائلة فرت من منطقة الرمادي منذ الثامن من نيسان".

واشار البيان الى ان "هذه العائلات نزحت من وسط الرمادي ومناطق البوفراج والبوذياب والبوسيدا والبوغانم والبومحل والصوفية، وتقع كلها حول مدينة الرمادي"، مذكرا باعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي في الثامن من الشهر الحالي "انطلاق عملية عسكرية ضد "الدولة الاسلامية" في محافظة الانبار.

واوضحت الامم المتحدة ان "هذه الهجمات دفعت 9 آلاف شخص الى النزوح من منطقة البوفراج التي تقع شمال الرمادي "ولجوئهم الى مدارس ومساجد او توجههم الى بغداد".

واورد بيان لوزارة الداخلية العراقية اليوم استقبال 1800 عائلة نازحة من محافظة الانبار، في مدينة بغداد من دون تفاصيل اضافية.

وتقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عدد العراقيين الذين نزحوا جراء المعارك التي تشهدها مناطق مختلفة في البلاد بـ2,7 مليون شخص. وبين هؤلاء مئات الالاف من اهالي الانبار.

ويرى محللون ان استعادة السيطرة على محافظة الانبار مهمة شاقة اقرب الى هدف بعيد المنال في الوقت الراهن.

(النهار)

Script executed in 0.024631023406982