توقيف انتحاري من يارين ويقيم في البيسارية

الأربعاء 29 نيسان , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 19,699 زائر

توقيف انتحاري من يارين ويقيم في البيسارية

العقلة من حي يارين، يقيم عند مدخل البلدة مع أسرته المقيمة منذ سنوات طويلة بعدما هجرت من مسقط رأسها في بلدة يارين الحدودية في الاجتياح الإسرائيلي عام 1978. ولد العقلة، كإخوته الذين يصغرونه سناً، في البيسارية وترعرع في بيئتها الشيعية. قبل أسبوع، أوقفته قوة من الأمن العام في طرابلس وهو في طريقه إلى سوريا ليتحضر عسكرياً ونفسياً قبل أن يعود إلى لبنان لتنفيذ عملية انتحارية بهدف تختاره «جبهة النصرة» التي انتمى إليها وبايعها. بالتحقيق معه، اعترف بتأييده للجبهة وبرغبته في السير على خطى جاريه، المحمد والمغير، وتفجير نفسه بـ»هدف شيعي». وقد سلّمه الأمن العام أمس لمديرية المخابرات لاستكمال التحقيقات معه.

في مسقط رأسه، البيسارية، لم ينتشر خبر توقيف الانتحاري الثالث، بعد. شوهد في الحي للمرة الأخيرة قبل ثلاثة أسابيع. ذووه أبلغوا عن اختفائه قبل أسبوعين. بحسب عارفيه، على غرار المحمد والمغير، عرف العقلة بشخصيته البسيطة. تسرب مدرسياً باكراً بعد فشله في الدراسة وعمل أجيراً يومياً في ورش بناء وفي بساتين المنطقة. في الآونة الأخيرة، أصبح منطوياً على نفسه أكثر، وصار يواظب بنحو دائم على الصلاة في مسجد البلدة الذي يؤمه الشيخ أحمد عبيد، أحد كوادر الجماعة الإسلامية، ويستمع إلى دروسه الدينية. لا يعرف عن والده العسكري المتقاعد من الجيش أي انتماء حزبي، لكن أقرباءه معروفون بإسلاميتهم وقربهم من الجماعة. العقلة كان يلازم خاله نبيل أ. د (35 عاماً) الذي انصرف فجأةً منذ فترة وجيزة إلى الصلاة والتزام مسجد الشيخ عبيد. نبيل انتقل أخيراً للإقامة في الحي. إشارة إلى أن ابن الحي، مروان حمادي، كان قد اختفى بعد اختفاء المغير والمحمد، وتردد أنه موجود في سوريا مع «جبهة النصرة» ويتحضر لتنفيذ عمل إرهابي.

 

آمال خليل

الأخبار - سياسة

العدد ٢٥٧٨ الاربعاء ٢٩ نيسان ٢٠١٥

http://al-akhbar.com/node/231731

Script executed in 0.028011083602905