هل تترك ريما كركي برنامج "للنشر"؟

الأحد 10 أيار , 2015 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 23,762 زائر

هل تترك ريما كركي برنامج "للنشر"؟

ثمة ضجيج يملأ أروقة محطة "الجديد" محوره برنامج "للنشر"، الذي تُقدِّمه الإعلامية ريما كركي، فالإشاعات تلاحقه بعد تحقيقه سلسلة من النجاحات، وبعدما سجلت كركي بصمتها الخاصة في عالم الإعلام التلفزيوني، وطرقها أبواب العالمية من خلال تهافت المحطات الدولية على إجراء مقابلات معها نتيجة التقارير الميدانية المميزة في مختلف المناطق الحساسة والخطرة بين الشمال والبقاع، الى نزع الشعارات الحزبية من بيروت وضواحيها، وتنظيم يوم تضامن مع الجيش وأسراه وشهدائه.

 

كركي، بحسب مصادر من داخل المحطة، خاضت حرباً لطرد المنتج السابق للبرنامج إبراهيم حرب بعد انذاره عدة مرات لأخطاء قاتلة إرتكبها على مدى حلقات هذا الموسم من البرنامج، كان آخرها اعتذاره، باسمه وباسم المحطة، من الداعية السلفي هاني السباعي عن قطع كركي المقابلة معه مباشرة بعدما أهانها.

 

واستغلّ السباعي هذا الإتصال لنشر"الاعتذار" المسجل عبر "تويتر"، وليشهّر بالمحطة على أنها تكيل بمكيالين وتقول في السرّ ما لا تجرؤ على قوله في العلن. ولم يكتف حرب بذلك، بل عرض على السباعي الظهور في حلقة تلفزيونية مع تمام بليق كونه هو أيضاً منتج برنامج "بلا تشفير" على القناة نفسها، ما شكل استفزازاً لإدارة المحطة، التي تعتبر أنها تخوض معركة حريات ومصداقية أمام الرأي العام المحلي بل والدولي أيضاً.

 

سلسلة "حرتقات" وإشاعات، كان بطلها "حرب" بالتعاون مع مقدم برنامج "بلا تشفير" تمام بليق الطامح للحلول مكان كركي. وكل ذلك أدى، بحسب المصادر، إلى عرض الحلقات الماضية من "للنشر" من دون ذكر "المنتج المنفذ" الذي تم فصله نزولاً عند إصرار كركي، التي هددت بالاستقالة إن لم يُطرد.

 

هكذا بات إبراهيم حرب منتجاً منفذاً لبرنامج "بلا تشفير" فقط، علماً أن البرنامج معروف بلجوئه إلى الإثارة، في الأسلوب والطرح، التي تهدف إلى استقطاب جمهور معين، والتي بدأت تنعكس برفض عدد من الضيوف الظهور بسبب الصورة السلبية التي تركها هذا البرنامج لدى المتابعين، وبسبب أسلوب بليق في فبركة مشاهد اشتباك وهمية او إصطناع انسحاب ضيف من البرنامج.

 

لم يستسلم "حرب" بل عمل جاهداً لـ"فرط برنامج للنشر" عبر السعي المستمر لسحب فريق العمل منه، والتأثير على عناصره، وعبر تكثيف الإشاعات على كركي. وعلمت مصادرنا انه وبرغم إنزعاج إدارة القناة مما قام به مع الشيخ السباعي، غير انها ستكلفه بمهمة انتاج برنامج إذاعي على راديو "الجديد" شبيه بـ"للنشر"، أراده أن يكون الاثنين عصراً، أي في نفس يوم بث برنامج "للنشر" إلا أن الإدارة حددته يوم الخميس.

 

أما بالنسبة لـ"كركي" فهي بحسب المصادر مستمرة في "للنشر"، لكن استمرار الحملة عليها قد يدفعها الى عدم الإستمرار.


Script executed in 0.46590185165405