محمية شاطئ صور.. ثروة جمالية وموطن السلاحف المهددة بالانقراض

الجمعة 15 أيار , 2015 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 4,452 زائر

محمية شاطئ صور.. ثروة جمالية وموطن السلاحف المهددة بالانقراض

 

وتوصف المحمية بأنها ذات الطبيعة «الثلاثية الأبعاد» لما تجمعه من تنوع بيئي، إذ تجمع الغطاء النباتي الأخضر والكثبان الرملية الصفراء والشاطئ البحري الأزرق. وتصل مساحتها إلى 3.8 كلم مربع. وهي اليوم تشهد خطة لاستمرارية حماية النباتات في نطاقها والتي يزيد عددها عن 300 نوع.

ويقول مدير المحمية المهندس حسن حمزة في حديث لـ«الشرق الأوسط» التي التقته في أرجاء المحمية: «إن الهدف الرئيسي من إنشاء وتأهيل الكثير من المماشي هو الحفاظ على هذه النباتات الموزعة على أكثر من خمسين عائلة، ستة أنواع منها مهددة على الصعيد الوطني والإقليمي، أربعة منها متفردة، وعشرة نادرة وفي طليعتها الزنبق الرملي، وهناك خمسون نوعًا خاصة في شرق البحر المتوسط.

ويضيف: «باشرنا بمنع أعمال الصيد البري العشوائي التي تنال من الطيور النادرة المهاجرة إلى المحمية، ومنها طير المطلق والطائر: الشادي، والمخوِض، والجارح، والجاثم. وصياد السمك، والنورس، والخرشنة والطيور المستقرة (المستوطنة) مثل البواشق ودجاج الماء والحساسين واليمام والفرّي. كما تتم صيانة غرفة مراقبة الطيور، وغيرها من البنية التحتية للمحمية».

واللافت أن المحمية تنقسم إلى ثلاثة أقسام؛ القسم الزراعي، والعلمي والقسم السياحي الذي ينحصر في واجهة بحرية ذات بيئة ملائمة وخالية من التلوث، تجعلها مكان جذب للسياح في فصل الصيف وللسلاحف البحرية وموئلا للطيور المحلية والمهاجرة في فصل الشتاء.

وتشرح ناهد مسيلب، عضو لجنة محمية شاطئ صور الطبيعية: «باشرنا بتحديث المحمية لكن تركيزنا ينصب على المنطقة العلمية بغية حماية التنوع الحيوي الموجود فيها».

كما سيتم إنشاء بيوت خشبية لاستقبال الزوار ضمن برنامج متكامل، حيث سيقومون بزيارات إلى المنطقتين العلمية والزراعية.

ويعلق زوار المحمية على هذه المخططات بوصفها بالـ«جيدة جداً». ويؤكد فادي (23 عاما): «أتمتع باستكشاف نوع جديد من المحميات، فالقيمة الترفيهية تنبع من المساحة الريفية المفتوحة؛ أزور المحمية طيلة الموسم وبمعدل 8 مرات شهريا».

بدوره يعتمد رامي (25 عاما) على الشنركل (أنبوب طويل يستخدمه الغطاسون للتنشّق) أو على معدات الغطس خلال السباحة تحت الماء بهدف اكتشاف هذه المحمية الساحلية فيما يتنقل بقية أصدقائه مشيًا، أو بركوب الدراجة الهوائية.

أما شاطئ صور الجنوبي الواقع ضمن نطاق المحمية، فبات يحمل اسما آخر، اعتاده أبناء المنطقة وزوارها، هو «الخيام البحرية»، التي بدأ العمل بها قبل 21 عامًا.

فمع كل موسم بحري (خلال موسمي الربيع والخريف) يصبح الشاطئ الصوري، ملاذًا هادئًا وهانئًا، لعشرات آلاف المواطنين والمغتربين، على مدار الموسم.

وردا على سؤال يجيب حمزة: «أنشئت المحمية عام 1998، وتم إعلانها منطقة (رطبة ذات أهمية عالمية) عام 1999 وفقًا لاتفاقية (رامسار) للمناطق الرطبة». وللمحمية قيمة أثرية كبرى، إذ تعتبر جزءًا من مدينة صور القديمة التي تمّت تسميتها في عام 1984 من قبل منظمة «اليونيسكو» كموقع تراث عالمي. وتعد المدينة واحدة من أكثر المدن العالمية الغنية ثقافيًا، نظرًا لكونها نقطة التقاء لكثير من الحضارات: الفينيقية، والرومانية، والإغريقية، والبيزنطية.

كما تتضمن المدينة كنوزًا أثرية عدة هي المدينة القديمة والأسواق. حيث يعود تاريخ أقدم الآثار في رأس العين وتل الرشيدية وصور القديمة إلى 5 آلاف سنة قبل المسيح.

ويستمد الموقع فرادته من وجود عيون المياه والينابيع والمستنقعات التاريخية التي لا تبعد إلا بضعة أمتار عن البحر، مما يخلق حدا من المياه قليلة الملوحة. وتلعب هذه الموارد المائية دورًا هامًا في حياة المجتمع المحلي كمصادر للمياه المستخدمة من المزارعين المحليين لري مساحات زراعية شاسعة. ومن ببينها «برك رأس العين» التي يعود تاريخها إلى العصر الفينيقي.


من ناحية أخرى، تستقطب هذه البيئة الهشة نوعين من السلاحف البحرية المهددة بالانقراض عالمياً، وهما «السلحفاة الخضراء» و«السلحفاة ذات الرأس الضخم»، إضافة إلى أنواع كثيرة من الحشرات، وعصافير المستنقعات التي تنتشر بكثرة في أرجائها. فضلا عن تميز المحمية بوجود نبتة «البنكراتيوم» التي لا تنمو إلا على شاطئ مدينة صور.

ومن الزهور والنباتات «عشبة البرك» - نبات مائي، يمتاز بأزهاره البنية، وينمو في مستنقعات المياه العذبة وهو مهم لأعشاش الطيور كما هو مصدر للغذاء. «النرجس البحري»: ينتج زهرًا أبيض، كبيرًا وجميلاً، في الصيف، يمكن العثور عليه في الكثبان الساحلية.

وتعتبر مستنقعات المياه العذبة المحاطة بالقصب العنصر الأساسي والجاذب في المحمية من الناحية العلمية.

وفيما تقع المسابح الشعبية الجيدة والرخيصة بمياهها النظيفة وتسهيلاتها الأساسية في جنوب صور، تبقى الشهرة في المحمية أيضا للمساكن البحرية.

وتوضح مسيلب: «تعمل مستنقعات المياه العذبة على تنقية الجو من ثاني أكسيد الكربون أكثر ثلاثين ضِعفًا من الغابات. مما يساعد على تحسين المحيط البيئي، في ظل أزمة التلوث العالمية».

ومن الخطوات المستقبلية وفق مسيلب إنشاء ناد للغطس، حيث سيواكب الغطاسون زوار المحمية في رحلات بحرية للتعرف إلى المناطق الأثرية المغمورة بالمياه ومن بينها الآثار الفينيقية والرومانية على مقربة من شاطئ مدينة صور، ورؤية فوارات المياه العذبة والتنوع الحيوي البديع، خاصة في موسم السلاحف البحرية.

وانتقالا إلى أشهر المطاعم المطلة على شاطئ صور نجد: «فيلا مار»، و«سانسيت»، و«لاكوستا» و«شواطينا».

وفي الختام يرى حمزة أنه على الرغم من اعتراف وزارة البيئة بالمحمية والترخيص لها فإنها لا تزال تفتقر إلى الدعم المادي، فضلا عن وجوب السير قدما في تفعيل ثقافة المجتمع المحلي بدورها.

مازن مجوز - الشرق الاوسط 

Script executed in 0.029844999313354