جمعية نواة للموهبة والابتكار اقامت حفلها الختامي للمباراة الجامعية عن المقاومة

الأربعاء 20 أيار , 2015 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,164 زائر

جمعية نواة للموهبة والابتكار اقامت حفلها الختامي للمباراة الجامعية عن المقاومة

تأكيدا على ذلك، أقامت جمعية نواة للموهبة والابتكار، حفلها الختامي للمباراة الجامعية عن المقاومة، للعام الثالث على التوالي (2015). جرى الحفل في قاعة رسالات في بيروت، برعاية معالي وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن.

استُهِل الحفل بكلمة ترحيبية من رئيس جمعية "نواة" محمد خفاجة، شكر فيها كل من ساهم بإنجاز هذا العمل ، وأشاد بالتقدم الكبير الذي يلحق بالجمعية عاما تلو الآخر. كما أخص بالشكر نائب مدير عام "نواة" رأفت حرب، على جهوده الجبارة في سبيل نجاح عمل الجمعية.

من جهته، قال الوزير الحاج حسن، أن جمعية نواة تثبت اهمية دور المقاومة عبر العلم والتعلم والكتاب والقلم، مشجعاً على الاستمرار بهذا النهج.

واعتبر الحاج حسن أننا في خضم معركة مفصلية ألا وهي مواجهة المشروع التكفيري، وأن رجال المقاومة يُسطرون الانتصارات في سوريا ولبنان ، وها هم اليوم يطهرون القلمون من رجس الإرهابيين.

ثم تمّ تقديم الدروع التكريمية للفائزين بالمراتب الثلاث الاولى عن كل فئة من الفئات التسع المشاركة في المباراة (فئة المقالة – الاقصوصة – الشعر – الغرافيك – الفن التشكيلي – التصوير الفوتوغرافي – الموسيقى والأداء الصوتي – الافلام القصير – والعلوم). علماً أن العدد الإجمالي للمشاريع المسجَّلة للمُشارَكة هو 302.

هذا وتألفت اللجنة التحكيمية التي حددت اسماء الفائزين، من مختصين وخبراء بالمجالات الفنية والعلمية والادبية، هم:

الشاعر غسان مطر ، الاستاذ داوود ابراهيم ، الدكتور صالح ابراهيم، الاستاذ رونالد ناصيف ، الدكتور كمال بيضون ، الدكتور طلال الحاج حسن، الاستاذ احمد همداني ، المهندس محمد نور الدين ، الاستاذ عصام خازم ، الاستاذة رولا قاسم ، الاستاذة امل فتوني والاستاذ مازن هاشم.

 وفي السياق ، استلمت الزميلة بتول عبدالله درع شكر وتقدير لموقع بنت جبيل ، كواحد من المؤسسات الراعية للحفل.


Script executed in 0.027056932449341