زهران من كفررمان : التقسيم وهْم، ولا داعي للخوف

الخميس 18 حزيران , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,728 زائر

زهران من كفررمان : التقسيم وهْم، ولا داعي للخوف

مؤكدا ان "ما بعد التفاوض الايراني-الأمريكي إستكمال للحرب ولكن بوتيرة وايقاع مختلف".
كلام زهران جاء خلال لقاء حواري في نادي النهضة كفررمان تحت عنوان " بين التقسيم والقتال: المنطقة الى أين؟" بحضور ممثلين عن النائبين عبد اللطيف الزين وياسين جابر، رئيس بلدية كفررمان الحاج كمال غبريس، المسؤول السياسي لحزب البعث في الجنوب فضل الله قانصو،  وشخصيات وفاعليات ومواطنين.

بعد النشيد الوطني اللبناني وقصيدة للشاعر محمد جواد حمود ضاهر واخرى للشاعر يوسف نور الدين وكلمة لرئيس النادي محمد قاسم أشاد فيها بالدور الإعلامي زهران المؤثر والفاعل، معتبرا "أننا دخلنا زمن الإعلام دون مبالغة، وله تأثير كبير في الرأي العام".

وبعد مداخلة للإعلامية نانسي السيد ،اكد  زهران في  محاضرته أن الهدف اليوم " تفتيت المنطقة كانتونات صغيرة متنحارة ومختارها  رئيس حكومة العدو نتنياهو،ليشرع من بعدها الباب لإعلان يهودية الدولة التي لا يشبهها الا وهابية الدولة.

واكد زهران أنه " لا داعي للخوف والخارطة الميدانية تحمل التفاؤل لا التشاؤوم لأن حزب الله أمّن 80 الى 85 % من الحدود".

وفي المشهد اللبناني لفت الى أن " حكمة الرئيس نبيه بري السياسية حوّلت القرار 1701 الى فرصة بدل تهديد،ووجود 15 الف عنصر من قوات الطوارئ الدولية تحولوا من حراس لحدود العدو الى رهائن تحت جناح اهل الجنوب ".

وختم بالقول أن "التقسيم وهم ونحن في حالة أحسن مما كان متوقعا، وإني متفاءل أن البرودة ستعم لبنان رغم الصيف الحار اقليمياً".

وشكر اهل بلدة كفررمان،"هذه البلدة التي تحاكي قوس قزح بتنوعها الثقافي والحزبي".

Script executed in 0.036147117614746