الواقع المرير

الأربعاء 01 تموز , 2015 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,259 زائر

الواقع المرير

حبّٓيت اكتب كلمتين بقصيدة عن واقع مرير بِصِدق العباره

عن وضع أمة حروبها مُبيدة. ضلالة وتعصب أهدافها مراره

ما كان قصدي نزلها بجريدة. لكن القلب عّم ينزف عُصاره 

يا عالم الدين إيمان ومحبة وعقيدة نزل من السماء تينوِّر حضارة

نزل عامسلم ومسيحي ويهودي ليوجّه الأمة ويصحِّح مساره ا. 

ويحذِّر البشر باليوم الوعيدِ. النهاية حساب في ربح وخِساره 

لكن في ناس بالتعصب عنيده. استعبدوا البشر وباعوها تجارة

سوق النِخاسة عليهم شهيدة. رجّٓعواالتاريخ لعصر الحِجَارَة 

تفننوا عالارض بِظُلْم العبيدِ. زيفوا الفتاوي بجهاد الدعارة 

وحللوا ذبح البرئ من الوريدِ. دنسوا الارض واغتصبوا العذاره

والأقارب صاروا عقارب نكيدِة بدعمهم للظلم وتكفير وقذارة

خسروا الدني ! والاخرة أكيدة ومأواهم جهنم وبئس السكارى 

خلت الشيطان ينصب لهم مكيدة. ويقضم ارضهم بحنكة ومهارة

ويرجِّع عقلهم للعصر الجليدي. وينزع من الأمة هيبتها وقرارها

حلّوا محل الرب بمسائل عديدة. بعقول جرداء مثل الصحاري 

ظنّوا الدني خلقت إلهم وحيدة وكأنه مع الله عملوا استشاره 

لو سالتهم سؤال بجملة مفيدة. شو كنتوا بتعملوا لو كنتوا نصارى

او يهود او من الأديان الرشيدة اللي كلها من السما حلّت مناره

لكانوا اعترفوا الفتاوي وليدة. من الشيطان لتعمي البصارى

غشاوة اعمٓتْ قلوب الحقيدة. صدّٓقوا الكذبه وإدّٓعوا الإمارة 

تَرَكُوا فلسطين عّم تنزف وحيدة وحمام الدم عّم يجري غزارة 

باعوا الشرف وخسروا العقيدة ومشيوا مع الشيطان واتبعوا مساره

المفروض ينصروا أختهم هالوديدة اللي عّم تغتصب بأرض الطهارة

بِئْس القوم اللي عقولهم بليدة. الرأس من عٍنّٓا والعقل استعارة 

النتيجة عواقبها مش حميدة. النتيجة خسارة العقل اكبر خسارة . 

جمال طنانا

Script executed in 0.025861978530884