الداخلية السعودية تعلن مقتل الداعشي يوسف الغامدي

الإثنين 06 تموز , 2015 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 613 زائر

الداخلية السعودية تعلن مقتل الداعشي يوسف الغامدي

وصرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي أنه إلحاقاً للبيان المعلن بتاريخ 16/9/1436ه عن تعرض رجال الأمن لإطلاق نار، وهم يؤدون مهامهم بالتحري عن أحد المطلوبين بمحافظة الطائف، ومقتل الرقيب أول/ عوض سراج المالكي، نتيجة تبادل إطلاق النار معه، فقد أسفرت المتابعة الأمنية للمطلوب للجهات الأمنية/ يوسف عبداللطيف شباب الغامدي عن رصد تواجده في منزله بحي الشرقية بمحافظة الطائف ومحاصرته، وأثناء مطالبة رجال الأمن له للمبادرة بتسليم نفسه، بادر بالخروج وإطلاق النار من سلاح رشاش ومسدس، حيث تم التعامل معه بمقتضى الأنظمة وتبادل إطلاق النار معه مما نتج عنه مقتله.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت في سلسلة تغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن "المطلوب يوسف الغامدي من مؤيدي تنظيم "داعش" الإرهابي والمروّجين لجرائمه وتهديداته، وقد عُثر على وصيته في المنزل الذي يقيم فيه"، مشيرة إلى أن "عمره (32) عاماً، متوسط التعليم، يعمل بمهنة متسبب، ولم تسجل له سفريات خارج المملكة".

وأشارت إلى أنه سبق أن أدين في قضية جنائية أخلاقية في عام 1427هـ، وحُكم عليه بالسجن (6) سنوات و(1000) جلدة، كما سجل ضده (3) قضايا تعاطي مخدرات.

بموازاة ذلك، ذكرت صحيفة "الحياة" أن الأشخاص الثلاثة المقبوض عليهم أخيراً للاشتباه بتورطهم في نشاط لتنظيم "داعش" بالطائف، هم أشقاء للمطلوب يوسف الغامدي الذي قتل في مواجهة مع رجال الأمن أول من أمس أمام منزله بحي الشرقية في الطائف.

وقالت مصادر لـ"الحياة" إن المطلوب الغامدي يعرف في أوساط مدينة الطائف بـ"أبو ساطور"، لقيامه بشج رأس أحد الفتيان قبل نحو عامين في مطعم، كما أكدت تورطه في قضايا غير أخلاقية وتعاطي المخدرات، وأضافت: "ظل الغامدي معروفاً بانحرافاته الكثيرة، حتى اختفى قبل عام ونصف العام وظهر خلال الفترة الأخيرة بمظهر الالتزام الديني، قبل أن يقتل أحد رجال الأمن يوم الجمعة الماضي، ليكون ملاحقاً من الجهات الأمنية خلال اليومين الماضيين، وانتهى ذلك بمقتله، بعد مبادرته بإطلاق النار على رجال الأمن أمام منزله".

Script executed in 0.029245853424072