الرقبة النصيّة: داء العصرالحديث و سببه بين أيدينا

الإثنين 13 تموز , 2015 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,709 زائر

الرقبة النصيّة: داء العصرالحديث و سببه بين أيدينا

قال الطبيب الألماني فولفغانغ بانتر إن استعمال الأجهزة الجوالة الحديثة يؤدي إلى البقاء في وضعية غير طبيعية لساعات طويلة أثناء فحص البريد الإلكتروني أو قراءة الأخبار أو إجراء المحادثات أو تصفح الإنترنت، مسبباً الإصابة بآلام الرقبة والعمود الفقري.

 

الشباب أكثر عُرضة 

وأضاف بانتر، رئيس الرابطة الألمانية لأطباء المصانع والشركات، أن الشباب أكثر عُرضة للإصابة بالرقبة النصية، نظراً لأن العمود الفقري لديهم يكون مرناً للغاية، مشيراً إلى أن هذا الخطر يهدد أيضاً الأكبر سناً في حال قراءة الجرائد الإلكترونية لساعات طويلة، حيث أن المستخدم يبقى في وضعية غير طبيعية لفترات طويلة.

وأجرى اختصاصي جراحة العمود الفقري الأمريكي، كينيث هانزراج، دراسة خلال عام 2014 عن القوى، التي تؤثر على العمود الفقري، عند النظر إلى الهواتف الذكية والحواسب اللوحية أو الكتابة عليها.

وخلصت هذه الدراسة إلى أن رأس الشخص البالغ، التي تزن ما يتراوح من 4 إلى 6 كيلوغرامات، تؤثر على العمود الفقري بقوة تبلغ نحو 13 كيلوغراماً عند إمالة الرأس إلى الأمام بزاوية 15 درجة تقريباً.

وأردف هانزراج أنه كلما زادت درجة الانحناء، زاد العبء على الفقرات العنقية، مشيراً إلى أن عند النظر إلى شاشة الهاتف الذكي عادةً ما تكون زاوية ميل الرقبة 60 درجة تقريباً، وبالتالي تؤثر على الرقبة والظهر قوة تبلغ 27 كيلوغراماً، أي ما يعادل وزن طفل في السابعة من عمره تقريباً.

وكلما تكررت هذه الوضعية وطالت مدتها، ارتخت الأكتاف إلى الأمام وانبسطت عضلات الرقبة وانقبضت عضلات الصدر وزاد التحميل على العمود الفقري، ما يتسبب في الإصابة بالشد العضلي والصداع، وفي أسوأ الأحوال تآكُل الأقراص الفقرية بشكل سابق لأوانه.

ومن جانبه حذر البروفيسور بيرند كلادني، الأمين العام للجمعية الألمانية لجراحة العظام والحوادث، من المبالغة في استعمال الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية؛ حيث أنها تتسبب في تمدد الانحناء الطبيعي للعمود الفقري، ما قد يتفاقم في أسوأ الحالات إلى الإصابة بالحُداب، أي تقوس العمود الفقري إلى الخلف.

 

تمارين ورياضة

ولمواجهة متاعب "الرقبة النصية" ينصح الطبيب الألماني بانتر بممارسة بعض التمارين باستمرار، مثل النظر إلى الأفق بشكل متكرر، وذلك كتدريب لعضلات العين والرقبة.

ولتجنب الآلام والوضعيات الخاطئة، ينصح البروفيسور كلادني بممارسة الرياضة، ولكن مع مراعاة بعض النقاط، منها مثلاً أن الجلوس منحنياً على دراجة السباقات الهوائية لا يمثل التعويض المثالي للجلوس لساعات طويلة مع النظر إلى أسفل. كما يفضل عند ممارسة السباحة ممارسة سباحة الزحف بدلاً من سباحة الصدر، وذلك تجنباً لخطر الانبساط المفرط للعمود الفقري.

ولتجنب الإصابة بالرقبة النصية من الأساس يوصي الخبراء الألمان بعدم المبالغة في استعمال الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

Script executed in 0.028004169464111