نائب الامين العام لحزب الله رعى "اللقاء السنوي للجان العلاقات في المنطقة الثانية في النبطية"

السبت 05 أيلول , 2015 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,613 زائر

نائب الامين العام لحزب الله رعى "اللقاء السنوي للجان العلاقات في المنطقة الثانية في النبطية"

سماحته أشار الشيخ قاسم في كلمة ألقاها في اللقاء" إلى أن هناك أزمات كبيرة مزمنة في لبنان ، وأن هذه الأزمات لا نستطيع نحن أن نحلها وهي مسؤولية الدولة ، وأن هذه الأزمات التي تمس مصلحة المواطنين يقف خلفها مفسدون ، لافتا إلى أننا نكون أمام خيارات عند طرح المشاريع ، فإما أن يُمرَّر المشروع خدمة للناس مع الفساد ، وإمَّا أن يتم وقف المشروع ، وهذا ما يدلل على وجود أزمة بنيوية في الدولة  .

و لفت إلى وجود النفَس الطائفي مع كل مشكلة ، أوضح أن حزب الله شارك في السلطة ، وهو بذلك يتحمل المسؤولية بنسبة معينة ، لكنَّ مشاركته في السلطة كان لها هدفان : الأول ضمانة المشروع العام ، وهو التحرير ، ومنع إسرائيل من الإعتداء على لبنان ، والأمر الثاني هو خدمة الناس بمقدار ما نستطيع مع هذه التركيبة المتنوعة في لبنان .

أضاف : الله إنه ليس لدينا أسهل من الخروج من السلطة والطلب من الآخرين كل شيء ، لكننا نعرف أن وجودنا الحديث في تركيبة السلطة يجعل إمكانية أن نؤدي إنجازات معينة سياسية أو غيرها أفضل من أن نكون خارج التركيبة ، وأكد أن الجميع يعلم بأننا خارج تركيبة الفساد بكل أشكاله وأصنافه ، وأن هناك من يريد أن يزج بإسم حزب الله ضمن الفساد وهم معروفون ، وقد تبين كذب هؤلاء ، وإذا أردنا أن نشير للفاسدين والفساد في هذا البلد لسنا بحاجة إلى سؤال أحد فالأمور واضحة.

وحول ما يجري من حراك وتظاهرات قي لبنان شدَّد الشيخ " قاسم " على حق الناس في التظاهر ، وقال إنَّ حزب الله قرر أن لايكون جزءا من هذه التظاهرات التي خرجت تحت عنوان النفايات وامتدت إلى أمور أخرى ، أضاف إن لنا رؤيتنا واعتراضنا من خلال طرق أخرى نراها مناسبة من أجل تحقيق مصالح الناس ، ولا نستطيع أن نكون جزءا من خيارات . تابع سماحته ربما أنّ نجاح حزب الله بالمقاومة والدور الكبير له في الساحة دفع الناس لتتأمل منه نجاحاً لمصالحها من دون الدولة ، معتبرا أن هذا تهوين للمشكلة ، فأمام أزمات الكهرباء والمياه والنفايات وغيرها فإن حزب الله فضلا عن أنه ليس دولة ، فهو لا يستطيع حتى لو أراد أن يقوم مقام الدولة.

وفي ختام كلمته أكد الشيخ " قاسم " أن حزب الله يريد رئيساً للجمهورية يحمل برنامج عمل وواضح في آرائه ، ومستعد للإلتزام أمام الجميع بالبرنامج الذي يلتزم به ، ولا يريد رئيساً لا لون له ولا رائحة تتجاذبه الأطراف ، وهذا ما جعلنا نؤكد دائماً أننا نرى بالجنرال عون الممثل لهذا الأمر .

سبق اللقاء زيارة الشيخ قاسم إلى منزل إمام مدينة النبطية العلامة الشيخ عبد الحسين صادق .

سامر وهبي - بنت جبيل.أورغ

Script executed in 0.038948059082031