بالصور / مي شدياق مدعوة لزيارة «الغربية».. و باقي المناطق ..... حملة ناعمة على مي شدياق

الأحد 06 أيلول , 2015 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 9,450 زائر

بالصور / مي شدياق مدعوة لزيارة «الغربية».. و باقي المناطق ..... حملة ناعمة على مي شدياق

أطلق ناشطون مجهولون على «فايسبوك» حملة ساخرة بعنوان «الحملة الوطنيّة لمطالبة مي شدياق بزيارة بيروت الغربيّة» ردّاً على تعليقات أطلقتها الإعلاميّة والأكاديميّة حول التحرّك المطلبي الأخير. وكتبت شدياق عبر صفحتها على «فايسبوك»: «هي تظاهرات هي! مين بدّو يحاسب مين... مين هالولاد الفلتانين على الطرقات بلا مشروع، وبلا هدف واضح، بيودّي لإصلاحات عمليّة! عن جدّ صارت الأمور مسخرة... «فركوشين» فاتحينلهم هواء التلفزيونات، فكّروا خلصت الشيوعية بكوبا بدّهم ينقلوها على بيروت». التعليق أثار حنق عدد كبير من مستخدمي الموقع، وشنّ بعضهم حملة منظّمة على المنشور، فكتبوا تعليقات لا تتضمّن إلا كلمة «يسار»، أو «شيوعي»، مكتوبة عشرات المرّات.

مطلقو «الحملة الوطنيّة لمطالبة مي شدياق بزيارة بيروت الغربيّة» أعلنوا «أنّ نشاطهم ينطلق من باب الحرص على شدياق، إذ إنّ الوقت حان، بعد 25 عاماً على زوال خطوط التماس»، كي «ترى هذه السيّدة مسلمين، وأن تكسر حاجز الخوف من اليساريين، ومن كلّ من ليسوا أفراداً في حزب القوّات اللبنانيّة»، و «حان الوقت كي تعبر شدياق المتحف»، بحسب ما ورد على صفحتهم. ولطمأنة شدياق، دعتها الحملة «لارتداء كمامة خلال الفترة الأولى لزيارتها الغربيّة، ثمّ ستعتاد على الأمر». ونوّه أفراد الحملة إلى أنّهم سيحذفون عن صفحتهم أيّ تعليق غير لائق بحقّ الإعلاميّة، وأنّ حملتهم «مبادرة سياحيّة حسنة النيّة» لا أكثر.

وراحت الصفحة تنشر صوراً لمعالم «بيروت الغربيّة»، ومنها مطعم «بربر»، «قلعة الصمود»، كما وصفته، وشارع فردان، والرملة البيضاء، وشارع الحمراء، وحي اللجى، مرفقةً بتعليقات منها: «كي تتخلّى مي شدياق عن اعتقادها بأنّ أهل بيروت الغربيّة ينامون في الخيم، ويتنقلون على الجمال». كما نشرت صورة لتأشيرة سفر، كتب عليها: «بيروت الغربيّة ما بدها فيزا». نالت الصفحة نحو 700 إعجاب بعد ساعتين على إطلاقها، وحدّثت صــورة غلافــها بملصق عليه صورة شدياق، مرفقةً بتعليق: «بدنا يــاكِ بالغربيّة، لأن نحــنا مــش رح ناكلك، سنفرّجك على مناطقنا، ونعرّفك على أهلنا». فهــل تستــجيب الإعلاميّة لدعوات شرب كأس ويسكي في الحمراء، أم أنّ «رهــاب الشيوعيّة» سيمنعها من ذلك؟


السفير - بتصرف 

رابط صفحة الحملة على فايسبوك 

Script executed in 0.029937028884888