مصورو الحياة الفطرية في البحرين يرصدون «الجزار»... ويوثقون تقطيعه للضبان

السبت 19 أيلول , 2015 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 4,791 زائر

مصورو الحياة الفطرية في البحرين يرصدون «الجزار»... ويوثقون تقطيعه للضبان

ويتغذى هذا الطائر الزائر والذي يعتبر من الطيور المهاجرة، على الزواحف والثدييات الصغيرة، وكذلك الطيور الصغيرة وبعض الحشرات كالخنافس. ويلقب الحمامي بالطائر الجزار لسبب سلوكه المنفرد في طريقة التهام فرائسه، إذ يعلق جثة ضحيته في شوك الأشجار ويبدأ في اقتلاع والتهام الرأس ومن ثم تقطيع الجثة حتى ينتهي من التهامها كاملة.

وفي حديث مع «الوسط» قال مصور الحياة الفطرية حسين محسن والذي يعتبر أول من رصد هذا الطائر العام الماضي، وهو يلتهم ضباً صغيراً «رصدته في آخر أيام تواجده في البحر قبل موسم هجرته. عرفنا حينها أنه يتغذى هنا على الزواحف أيضاً، وعرفنا مناطق تواجده، فقررنا الاستعداد لرصده هذا الموسم».

ولم يكن محسن يتوقع أن يرى هذا السلوك من الحمامي العربي، إذ كان يرصده بهدف تصويره وهو يصطاد الخنافس «تفاجأت به وهو يحمل الضب الصغير بمنقاره ويتجه به نحو إحدى الأشجار. لم يكن المنظر مألوفاً لدي، إذ اعتدنا رؤية هذه الطيور تأكل الحشرات وليس الزواحف».

المصورون استعدوا جيداً للحمامي العربي هذا الموسم لرصده وهو يصطاد الضباب الصغيرة، فكان محمد هلال أول الراصدين. إذ قال «بعد أن تم رصده العام الماضي عرفنا عن مناطق تواجده ونوعية الأشجار التي يجلس عليها ليلتهم فريسته، لذلك استطعت رصده منذ بداية الموسم».

كما تحدث هلال عن صعوبة رصد هذا الطائر قائلاً: «هو طائر حساس جداً. وعندما يشاهدك تقترب منه يطير بالفريسة بعيداً، أو يتركها على الشجرة ليعود إليها لاحقاً، لذلك نحن بحاجة للصبر ومعرفة أماكن تواجده ونجلس فيها بالساعات كي يأمن لوجودنا».

بدوره قال المصور حسين ناصر: «احتجت للتواجد في موقع صيد هذا الطائر منذ الساعة السادسة صباحاً حتى الحادية عشرة، فكلما كنا نقترب منه كان يطير لمكان بعيد. فنحن ونظراً لما نمتلكه من عدسات بسيطة بحاجة للاقتراب منه لمسافة لا تزيد على أربعة أمتار، وإلا ستكون جودة الصورة ضعيفة. وعليه كنا نريد الاقتراب منه حتى وفقنا في ذلك أثناء انشغاله بالتهام فريسته». وأكثر ما ساعد المصورين البحرينيين في الحصول على فرصة تصوير هذا الطائر وبحسب المصور محمد تقي أنه «في بعض الأحيان يصطاد الحمامي العربي الضب الصغير ولا يقوم بالتهامه مباشرة، بل يغرس جثته في شوك الأشجار وينصرف عنه على أن يأتي لاحقاً ويبدأ في التهامه» ويضيف تقي أنهم ما إن يشاهدوا جثة ضب معلقة في شجرة ويجدوا أنها مازالت طرية يتمركزوا بالقرب منه وينتظروا عودته فيتمكنون من الحصول على الصور المطلوبة.

Script executed in 0.024397850036621