"جسر الباشا" مصدومة... رحل رامي "وما أخد سرّو معو"

الثلاثاء 29 أيلول , 2015 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 39,106 زائر

"جسر الباشا" مصدومة... رحل رامي "وما أخد سرّو معو"

بين لسعة الفراق وفاجعة الخسارة، حالٌ من الصدمة غمرت جسر الباشا مكان الجريمة، وقرية جديدة غزير، مسقط رأس رامي. تعدّدت الروايات، وانهمرت الشائعات، إلّا أنّ الحقيقة واحدة، إنطفأ نجم رامي إبن الخامسة والثلاثين عاماً، تاركاً وراءه أمّاً ثكلى وأرملة، تُتمتم :نفسي حزينة حتى الموت:، لا تعرف من أين تمسَح دموعها، من عينيها؟ عن وجنتيها؟ أو عن قلبها المذبوح ألماً؟

 

:نحنا مِتلكُن ما صدّقنا:

"سَكّرنا اليوم"، "عفواً إستاذ، ما في حدا هون"، "في حالة وفاة"... إحتارَ رجل الحراسة (الأمن) كيف يتعامل مع الزبائن الذين اعتادوا يومياً المرور بأفران "كيروز" للتزوّد بحاجياتهم. فوقف لساعات وعيناه مغرورقتان بالدموع، يعجز عن تصديق نفسِه ما ينطق به لسانه.

 

قلّةٌ قليلة من الزبائن أكملت طريقها، بينما العدد الأكبر تمهّلَ مستفسراً عن حقيقة ما حصل، والدهشة تغمر محيّاهم، بينهم مَن خانَهم لسانهم: "شو صار معو؟ وضْعو بالأساس مرتاح!"، وآخَرون سالت دموعهم مطلقين العنان لمخيّلتهم، "أكيد سكتة قلبية، أو باغتَه عارض صحّي"، أما رجل الحراسة فاكتفى بأن يومِئ برأسه، هامساً: "نِحنا متلكُن ما صدّقنا".

 

تفاصيل الجريمة

لم توحِ ساعات العمل الأولى في أفران "كيروز" بأيّ حركة غير اعتيادية، أو أنّ حادثة ستسقط كالصاعقة على رؤوس الموظفين. فالعمّال بمهمّاتهم على أتمّ الاستعداد لتلبية حاجات الزبائن التي "تزداد مطلع كلّ أسبوع، رغم أنّ الشهر شارفَ على نهايته"، على حدّ تعبير أحد الموظفين الذي رفض ذكرَ إسمه، حتى إنّ بعضهم انشغلَ بتبادل تهاني عيد الأضحى.

 

المحالّ المجاورة لأفران "كيروز" حاولت بدورها استعادة حركتها وترتيبَ أعمالها بعد إجازة طويلة، إلى أن وصلت سيارة إسعاف للصليب الأحمر على بغتة من أمرها، مطلِقةً العنان لصفّارتها، قرابة الساعة التاسعة والنصف بحسب شهود عيان.

 

لا شكّ في أنّ وصول الإسعاف أثار فضول الجميع، إلّا أنّ أحداً من أصحاب المحالّ أو الموظفين لم يُعِرها أيّ اهتمام، وعلى حدّ تعبير أحدهم: "دايماً بيجي الصليب الأحمر إذا انجرَح حدا من عمّال كيروز"، لذا لم يبالِ أحد في البداية لِما يمكن أن يكون قد حصل.

 

في الدقائق الأولى لم يفهم أحد من الموظفين في الفرن التفاصيل، وبقيَت الأمور تسير على حالها لدقائق، إلّا أنّ جملة استفسارات بدأت ترتسم بعدما مُنِع الصليب الأحمر مِن أخذِ أيّ مصاب، قبل أن تقوم القوى الأمنية بالإجراءات الضرورية.

 

"موسيو رامي مات"، 3 كلمات كانت كفيلة بأن تقلب الأمور رأساً على عقب، "كيف؟"، "وين؟، "أيمتين؟"، "ما سمِعنا شي". موجة من ردود الأفعال المصدومة غمرَت صفوف الموظفين الذين حتى لحظة نقل رامي من مكتبه إلى المستشفى لم يصدّقوا حقيقة أنّه تمّ العثور عليه مصاباً بطلق ناريّ من مسدّس حربي في رأسه داخل مكتبه.

 

... والعائلة مفجوعة

بقيَت الفاجعة محصورة الانتشار، حتى بين أفراد عائلة رامي، إلى أن بدأت بعض المواقع الإلكترونية تتداول الخبر. فاتّصلت زوجة إحدى أصحاب المحالّ المجاورة لـ"كيروز" مستفسرةً عند الظهر: "مزبوط رامي مات؟"، للوهلة الأولى لم يصدّق جار رامي الحقيقة، وهو الذي تفصله بضعة أمتار عنه، فأقفل الخط متوجّهاً ليستفسر عمّا حصل، "لم أجد أحداً من العائلة لأتحدث إليه، إلّا أنّ أحد المسؤولين كان يطلب من الموظفين الخروج، ليتمّ إقفال المحل بعد وقوع الفاجعة".

 

أوّل مَن تبَلّغ بالحادثة "جو"، الشقيق الأصغر لرامي، نظراً إلى أنّه يعمل معه. ماذا عن الوالدة؟ يروي أحد أقاربها لـ"الجمهورية": "تأخّرنا في إخبار منى لأنّها كانت إلى جانب ابنتها عبير التي هي على موعد اليوم (أمس) مع إجراء عملية عرَضية، أمّا شقيقه الأكبر ربيع فهو يعمل في الخارج في مجال الموضة والتصميم. وأمّا ربّ العائلة، "عطاكي عمرو"، منذ سنوات بعدما داهمته سكتة قلبية وهو في المحل".

 

أمّا عن وضع رامي العائلي، فينفي قريبه وجود أسباب عاطفية وراء مقتلِه، قائلاً: "إنّه متأهل، وقد انفصَل عن زوجته، وله منها إبن، وأستبعِد أن تكون هناك مسائل عاطفية خلف رحيله المباغت، لأنّ مشاكله العاطفية ليست مستجدّة، وسبقَ أن تأقلمَ معها".

 

في وقتٍ تستعدّ جديدة غزير لوداع ابنها، يرجَّح "وجود أسباب مادية" خلف رحيل رامي، أمّا الحقيقة، فعلى حدّ تعبير إحدى الموظفات: "راح وما أخد سِرّو معو، لأنّ المحالّ مزروعة كاميرات"، فهل تقلبُ التسجيلات الحقائق؟

 

المصدر :الجمهورية


Script executed in 0.11194586753845