27,231 مشاهدة
A+ A-

ابلغت مدارس الايمان في لبنان اولياء امور الطلاب الذين لم يسددوا القسط المدرسي للعام الماضي والقسط الاول من هذا العام انها لن تستقبل الطلاب ابتداءا من الثلاثاء في 28 كانون الثاني 2020 بسبب الالتزامات لديها لدفع رواتب المعلمين.

وبعد اعتراض الاهالي خوفا يضيع العام الدراسي على ابنائهم وسلسلة الانتقادات بسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه اللبنانيون اصدر المركز الثقافي الاسلامي الخيري المشرف على مدارس الايمان في صيدا بيانا توضيحيا جاء فيه:


- ان الأوضاع الاقتصادية والازمة المعيشية التي نمر بها جميعاً تحتاج اكثر من اَي وقت مضى الى التعاون والتكاتف وتحمّل المسؤولية منا جميعاً أفراداً ومؤسسات .

- ان مدارس الايمان تشكر أولياء أمور طلابها الذين ورغم قسوة الاوضاع وشدتها يلتزمون بسداد المتوجب عليهم من أقساط وتقدّر هذه الروح في الشراكة بالمسؤولية .

- لقد حرصت مدارس الايمان وعلى مدى قرابة الخمسين عاماً ان تقدم رسالتها التربوية لابنائها وان تسدي أفضل الخدمات لطلابها سواء المنح الكاملة او الجزئيه والمحسومات المختلفة والهبات إضافة الى الكثير من الإعفاءات حتى تجاوزت قيمة تقديماتها السنوية ملياراً ومئتي مليون ليرة لبنانية .

- لم تتخلف مدارس الايمان يوماً او تتأخر عن دفع او سداد حقوق موظفيها كاملةً وحتى تاريخ إعداد هذا البيان سواء مخصصاتهم الشهريه او التزاماتها لدى الصناديق المختلفة من صندوق الضمان الاجتماعي او صندوق التعويضات او غيرها ..

- لا يمكن لمدارس الايمان ولا لغيرها من المؤسسات ان تستمر في اداء رسالتها الا من خلال وفاء أطراف العقد بالتزاماتهم المتبادله وهو امر بدهي لا يختلف عليه عاقلان .

- إن الإجراء الذي اضطرت اليه الادارة مكرهة - والذي اثار حفيظة البعض - ينحصر في مجموعة من الطلاب الذين لم يسددوا لغاية تاريخه اقساط العام الماضي ٢٠١٨/٢٠١٩ وبالتالي لم يسددوا شيئاً من اقساط العام الحالي ٢٠١٩/٢٠٢٠ على الرغم العديد من التبليغات الخطية والشفهية،
وبعد استنفاذ كل اسباب التواصل ،
وبعضهم - مع الاسف - لم يكلف نفسه عناء الرد، بالرغم من التسهيلات والحسومات الكبيرة التي قدمتها المدرسة.

- اننا وفي ظل الأوضاع الراهنة نؤمن اننا ملزمون ببعضنا وبأبنائنا ومستقبلهم ونؤمن ايضاً بالحفاظ على مقعد دراسي لكل تلميذ على ان نتقاسم هذه المسؤوليه معاً وهذا لا يكون بتهرب البعض من مسؤوليته او التزامه وذلك حرصاً على ابنائنا ومستقبلهم كذلك حرصاً على مؤسساتنا ومدارسنا .

- وختاماً نسأل الله العلي القدير ان يحفظ ابناءنا ومؤسساتنا وان يرفع عنا ما نزل بنا من الضيق والشدة . ويحفظ بلدنا من كل شر .

والله الموفق

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • عراجي: الجسم الطبي والتمريضي ليس بحاجة للتصفيق بل للإحترام وإلا وتيرة هجرتهم ستزداد تتمة...
  • معلومات عن حلحلة موضوع توزيع الخبز واتجاه للعودة إلى توزيعه في الأسبوع المقبل تتمة...
  • رحمة: زيارة دياب إلى العراق قائمة في آخر نيسان الجاري تتمة...
  • طوابير الخبز والسلع الغذائية ستتسبب بـ "مصيبة كورونية" مقبلة! تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن