6,821 مشاهدة
A+ A-

قال المدير التنفيذي لوكالة الأدوية الأوروبية، الإيطالي جيدو راسي، الجمعة إن اللقاحات الأولى لفيروس كورونا ستكون متاحة في ربيع العام المقبل "إذا سارت الأمور على ما يرام".

وأوضح راسي لشبكة (Skytg24) التلفزيونية "من الصعب للغاية، ويكاد يكون من المستحيل، الحصول على اللقاح عام 2020. إذا سارت الأمور على ما يرام، قد تكون هناك ثلاثة لقاحات معتمدة من قبل وكالة الأدوية الأوروبية في الأشهر الأولى من عام 2021".

وكشف أنه من المتوقع "وصول الجرعات الرئيسية الأولى للمواطنين المعرضين للخطر في ربيع عام 2021 مع بداية كبيرة للتطعيم" وأن "توافر الجرعات سيزداد بسرعة كبيرة بعد الموافقة. أعتقد أنه إذا حالفنا الحظ، فإن الكثيرين ممن يرغبون في التطعيم يمكنهم القيام بذلك بحلول صيف 2021".

وأكد أن "وصول اللقاح سيكون بداية نهاية الوباء، ولكن ليس النهاية" و"بعد عام فقط من توافر اللقاح، سنرى أن الوباء سينخفض بشكل كبير".

وعندما سئل عما إذا كان يمكن الاستغناء عن الكمامات عند وصول اللقاح، اعتبر راسي أنه "في البداية بالتأكيد لا، وسيكون من الممكن الاستغناء عن التباعد والكمامات عندما يكون لدينا البيانات الأولى عن فعالية اللقاح".

وأوضح أن هذه البيانات تتمثل في "العلاقة بين الفعالية والأداء في الممارسة الواقعية، عندما سنرى عدد الأشخاص الذين يستجيبون للقاح وشدته، ومدة استمراره؛ سيستغرق الأمر ستة أشهر على الأقل".

وفيما يتعلق باستخدام الأدوية المختلفة في علاج كورونا، أشار راسي إلى أن "هناك ما لا يقل عن اثنين أو ثلاثة من الأدوية أو الأساليب التي من المؤكد أنها فعالة، مثل استخدام الكورتيزون في الوقت المناسب، ليس في وقت مبكر للغاية ولا بعد فوات الأوان، أو استخدام مضادات الجلطات الدموية".

وأضاف "الآن أصبحت إمكانية البدء في استخدام الأجسام المضادة وحيدة النسيلة قريبة للغاية، وتلك التي يبدو أنها استخدمت في البيت الأبيض (لعلاج الرئيس دونالد ترامب)".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بالصور والفيديو/ العناية الإلهية أنقذت بلدة بنتاعل من كارثة حريق كبير امتد ليلاً على مساحة شاسعة وألسنة النيران لامست المنازل تتمة...
  • اندلاع حريق في مبنى شركة الأمان للتسليف في بئر العبد
  • إصابات كورونا في ارتفاع قياسي جديد وزارة الصحة تعلن عن 1534 إصابة و7 وفيات في لبنان
  • الرئيس عون امل في ان يساهم مبلغ الـ100 مليار ليرة الذي صرف بناء لطلبه في التخفيف من معاناة متضرري انفجار بيروت واكد متابعة العمل على تأمين مبلغ 150 مليار إضافي لتغطية باقي كلفة اصلاح المنازل