8,840 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان "البقاعيون أمام معاناة التدفئة: بين انقطاع المازوت وغلاء الحطب" كتبت النهار:

الأمطار الغزيرة التي شهدتها منطقة بعلبك الهرمل، مترافقة مع تساقط الثلوج على المرتفات للمرة الأولى لهذا العام، وسط تدنٍّ في درجات الحرارة، كانت تباشير لبداية فصل الشتاء، التي  يجد الأهالي أنفسهم فيها ككل عام أمام أزمة متجددة في الحصول على مواد التدفئة. 
وتزداد معاناة الأهالي في قرى وبلدات البقاع الشمالي، جراء التكاليف الإضافية التي يتكبدونها لتأمين وسائل التدفئة لتقيهم البرد القارس، وسط ظروف اقتصادية أكثر صعوبة لهذا العام، نظراً للظروف العامة التي يشهدها لبنان، وارتفاع السلع عى مختلف أنواعها، جراء ارتفاع سعر الدولار مقابل الليرة اللبنانية.
 
كل ذلك يتزامن مع انتشار وباء كورونا والإقفال المتكرر، ما يشكل عوامل ضاغطة على المواطن البقاعي الذي بات أمام أزمة في تسيير أمره. 
 
إلا أن الوقاية من البرد وتأمين وسائل التدفئة في فصل الشتاء، أمر لا يمكن الهروب منه، ويجعل الأسر من ذوي الدخل المحدود والمتوسط أمام خيارات صعبة نظراً لصعوبة تأمينها، في وقت الدولة غائبة بشكل كلي عن الوقوف إلى جانبهم.
وسائل التدفئة الأساسية التي يعتمدها المواطن البقاعي هي مادتا #المازوت والحطب، غير أن ارتفاع سعر الحطب لهذا العام ثلاثة أضعاف سعره السابق باتت كلفته باهظة (حيث بلغ سعر الطن الواحد 750 الف ليرة لبنانية في وقت كان يتم شراؤه خلال الأعوام المنصرمة بين الـ 200
و250 ألف ليرة لبنانية، وحاجة العائلة للعام الواحد لا تقل عن الأربعة أطنان)، ما رجح اعتماد مادة المازوت الأخف كلفة لهذا العام، بعدما أصبحت متوفرة في جميع محطات الوقود، وانتهاء أزمة فقدانها كما حصل خلال الأشهر القليلةالماضية، وهو ما أكده أحد أصحاب محطات بيع الوقود في بعلبك هيثم الدبس. 
ووفق الدبس، إن أسباب توفر المادة تعود إلى لجوء مصرف لبنان إلى فتح اعتمادات لأصحاب المحطات ووقف استلام الشيكات المصرفية وتحويل الأرصدة من حساب لآخر، وهو ما منع التلاعب بالكميات وتبييض الأموال. وما سهل توفرها أيضاً عودة تسليم المادة في المحطات، إضافة إلى التراجع الكبير في عملية تهريبها عبر الحدود بسبب إجراءات صارمة اتخذها الجيش اللبناني وتوفر المادة داخل الأراضي السورية. 
كما اكد الدبس أن سعر صفيحة المازوت الرسمية هو 14,600 ليرة لبنانية، فيما تباع داخل المحطات بين الـ 15 و 16 الف ليرة لبنانية، و توزع على المنازل بنحو 17 الف ليرة، ويعود الفرق القليل في زيادة السعر إلى أن كلفة نقل المادة إلى المناطق البعيدة كالبقاع تصل إلى 1000 ليرة. إن توفر المادة وبأسعارها المقبولة يلاقي استحان المواطن قياساً بالسلع الاخرى. 
في المقابل يؤكد المواطن ابو خليل، وهو أحد بائعي الحطب، أن ارتفاع أسعار الحطب شكل تراجعاً كبيراً في حركة البيع، إلا انه لا زال هناك طلب عليه من قبل ميسوري الحال الذين لا يستغنون عنه من أجل الاستمتاع باستخدام المدفأة. وأشار إلى أن ارتفاع أسعار الحطب يعود لأسباب عدة منها توقف دخول الحطب المهرب الذي كان يدخل من الأراضي السورية عبر الحدود، بسب الإجراءات التي اتخذها الجيش اللبناني، والإجراءات المتخذة داخل الأراضي السورية بمنع قطع الأشجار كما جرت العادة، إضافة إلى عدم توفر الكمية الكافية من الأحراج في الداخل اللبناني لقطعها وبيعها. 
ويؤكد المواطن محمد خالد أن الكثيرين أمثاله من الأسر ذات الدخل المحدود يحتارون في كيفية تأمين مدافئهم لهذا العام قبل تأمين مادة المازوت أو الحطب، خصوصاً أن جميعها باتت أسعارها مضاعفة، وقال: "لم أتمكن من شراء مدفأة واحدة، فالمدفأة الصغيرة التي تعمل على المازوت التي كان سعرها 80 ألف ليرة لبنانية العام الماضي اصبحت اليوم بـ400 ألف ليرة، كذلك لم أتمكن من شراء مواد التدفئة، وما زلت لا أعرف كيف سنؤمن التدفئة هذا العام" .

لقراءة المقال كاملاً من المصدر: https://www.annahar.com/arabic/section/77-%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9/09112020015709118


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وزارة الصحة تعلن عن 1622 إصابة و12 حالة وفاة بكورونا في لبنان
  • الجديد: الجيش نفّذ انتشاراً في محيط عين التينة خلال الساعات الثلاث الماضية وقطع الطريق لبعض الوقت بعد تلقي معلومات عن إمكانية توجه متظاهرين إلى عين التينة والمعلومات الأمنية أكدت أن الانتشار لم يحصل بسبب تهديد أمني
  • المركز الوطني للجيوفيزياء: قوة الهزة الأرضية التي شعر بها اللبنانيون بلغت 5,3 وسجلت عند الثانية والدقيقة 45 وحدد موقعها في البحر المتوسط بين جزيرة قبرص والساحل التركي
  • إدارة الطوارئ والكوارث التركية: زلزال بقوة 5.2 على مقياس ريختر يضرب مدينة أنطاليا

زوارنا يتصفحون الآن