18,165 مشاهدة
A+ A-

على بُعد أيام من عيد الميلاد، تزخرفت ديربورن بالزينة.. هنا تبدو البيوت ليلاً لوحة مطرزة بالأضواء.

ألوانٌ دافئة تنثر روح العيد في الخارج، ومستودع فرح وإلفة داخل البيوت المزينة. 

كلٌّ بيت يتباهى بشجرته المتوهجة، من أميركيين وعرب من أبناء الجاليات على اختلاف انتماءاتهم الدينية. فالمناسبة باتت تقليداً يجمع الأهل والأقارب على موائد التلاقي. 

داخل أحد البيوت، تضع سيدة لبنانية الهدايا لمدللي العائلة تحت فنود شجرتها. تقليدي ما تفعله، ولكن ما وسمت به الشجرة هو اللافت.. فقد وضعت أسماء الأئمة أعلاها! 

رغم أزمة وباء كورونا الذي أنهك أيام ديربورن، يبقى "الكريسماس"، مع ما يرافقه من إجراءات وقاية، دفعة إيجابية للمجتمع.. ليستمد من الفرح طاقة جديدة.

نقلاً عن موقع "ديربورن بالعربي" 

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • من أمام مستشفى بنت جبيل.. لحظات مرهقة من الشهيق والزفير بانتظار سرير شاغر تتمة...
  • اعتداء همجي على عسكري في قوى الامن الداخلي كان يقوم بواجبه تتمة...
  • جنبلاط: لا أوافق على أن نكون كحزب بنفس الدرجة مع غيرنا من الأحزاب ضمن شعار "كلن يعني كلن"... فليفتحوا ملفاتي وملف ​وزارة المهجرين​ تتمة...
  • بالأسماء / المستشفيات المعتمدة كمراكز للتلقيح ضد فيروس كورونا.. وإستثناء مستشفى بنت جبيل الحكومي وصور الحكومي من اللائحة! تتمة...