8,669 مشاهدة
A+ A-

أكدّ المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عبّاس إبراهيم في حديثٍ خاصّ للعراقية الإخبارية أن هناك فِرقاً فنيّة من العراق ولبنان يناقشون التفاصيل الفنيّة للمواد النفطية التي سوف يستوردها لبنان من العراق، وأن العمل مستمرّ على هذا الموضوع، وبعد أن ينتهي النقاش الفنّي والتقني يتحوّل الملف إلى مجلس الوزراء العراقي لإقرار هذا الاتفاق رسمياً.

ورداً على سؤال حول الحديث في الإعلام اللّبناني عن عراقيل دخلت على هذا الملّف، شدّد اللواء أن على المستوى الرسمي للمفاوضات مع الجانب العراقي والوزراء المعنيين فإن العمل مستمرّ، وأن كل ما يحصل في لبنان أو أي بلد في العالم لا بدّ من وجود أصوات معارضة له، والمهمّ تحقيق مصلحة لبنان بما لا يضرّ بمصلحة العراق. مضيفاً "نحن بلدين شقيقين وأكثر من شقيقين، ونحن حريصون على مصلحة لبنان كما على مصلحة العراق. لبنان يمرّ بظروف صعبة والعراق مشكوراً على وقوفه إلى جانب لبنان في هذه الظروف، ولكن الأكيد أن وقوف العراق إلى جانب لبنان لن يكون على حساب العراق أو على حساب الشعب العراقي".

وأشار اللّواء إلى أن لبنان لن يدخل في العتمة بعد انتهاء عقده مع الشركة الجزائرية المصدّرة للنفط، لأن وزير الطاقة والمياه اللّبناني يعمل على هذا الملف، وأن الدخول في العتمة أصبح أكثر من مُستبعد بوجود بدائل كثيرة عمل جاهداً الوزير على تأمينها وبالفعل تأمّنت.

(الجديد)


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الجيش يستقدم المزيد من التعزيزات المؤللة إلى ساحة النور في طرابلس (الجديد)
  • الجيش اللبناني يقفل ساحة النور ويبعد المحتجين الى الشوارع الفرعية
  • رقمٌ قياسيّ جديد لوفيات كورونا في لبنان.. تسجيل 73 حالة وفاة و3505 إصابات خلال الـ24 ساعة الماضية
  • عدد من المحتجين تجمعوا على اوتوستراد جل الديب في محاولة لقطعه فتدخل الجيش ومنعهم من ذلك (الوكالة الوطنية)

زوارنا يتصفحون الآن