لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
10,763 مشاهدة
A+ A-

كتب نذير رضا في "الشرق الأوسط":  ساهم تجاهل الإجراءات الوقائية وعدم الالتزام بها، برفع مستوى الإصابات بفيروس «كورونا» في صفوف اللبنانيين بشكل قياسي، وبات يغطي مختلف المناطق اللبنانية، ضمن المرحلة الرابعة من الموجة الأولى من انتشار الفيروس، بانتظار الموجة الثانية في الخريف المقبل.

وأعلن وزير الصحة حمد حسن أمس أن «كورونا» «منعطف خطير»، لافتاً إلى تسجيل 161 إصابة جديدة أمس، معتبرا أن «هناك تفشيا مجتمعيا لفيروس (كورونا) وهو مؤشر سلبي رغم أنه لا يزال محدودا». وقال من مستشفى ضهر الباشق: جئنا إلى افتتاح المستشفيات الحكومية التي ستستقبل المصابين بـ«كورونا» وكي يكون هناك مكان لحجر من ليس لديهم أماكن. ودعا المواطنين إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وقال رئيس لجنة «الصحة» البرلمانية النائب عاصم عراجي لـ«الشرق الأوسط» إن تزايد الأعداد اليومية بما يفوق المئة حالة في بعض الأحيان «يعود إلى عدم التزام الناس بالإجراءات الوقائية»، مشدداً على أنه «لا إقفال للبلد في ظل هذه الظروف الاقتصادية، وقد أثبتت النتائج العالمية أن الالتزام بالتدابير مثل وضع الكمامة وتعقيم اليدين والتباعد الاجتماعي، ستكون نتيجتهما مشابهة تماماً لنتائج الإقفال».

وارتفع عدد المصابين في لبنان إلى كثر من 3100 إصابة، وارتفع العدد التراكمي للوفيات إلى 42 حالة وفاة. وتتراوح أعداد الإصابات اليومية منذ أسبوع بين مستوى الخمسين و124 إصابة، وهو رقم قياسي دخله لبنان وسط مخاوف من أن تكون السلطات لا تعلن عن الأرقام الحقيقية.

ونفى النائب عراجي هذه الفرضية، مؤكدا أن السلطات ملتزمة بالشفافية، وتعلن وزارة الصحة عن الأرقام بشكل دقيق يومياً، من دون أن يخفي أن تكون هناك إصابات أخرى لم يتم توثيقها كونها لم تظهر عليها عوارض ولم تخضع للفحوصات، قائلاً: «هذا الاحتمال وارد، ويتحدثون في الولايات المتحدة عن هذه الفرضية، لكن كل الإصابات التي يجري توثيقها مخبرياً، يتم الإعلان عنها بشفافية».

وعما إذا كانت السلطات تقلص أرقام الفحوصات اليومية منعاً لارتفاع الأعداد المعلنة، نفى عراجي هذه الفرضية أيضاً، مؤكداً أن فحوصات الـPCR متوفرة في لبنان، وهناك 30 مختبراً معتمداً من وزارة الصحة العامة، وتجري الفحوصات يومياً، مشدداً على أنه «لا مشكلة ولا تقصير بإجراء الفحوصات لكل المشتبه بهم».

وقال عراجي إن ارتفاع الأرقام بشكل قياسي يعود إلى عدم الالتزام بالإجراءات التي تفرضها وزارة الصحة، إضافة إلى وصول المغتربين إلى لبنان، وخصوصاً القادمين من دول أفريقية حيث ينتشر الفيروس في صفوف اللبنانيين بشكل كبير، لافتاً إلى أنه «لا يمكن منعهم من العودة لأنهم مواطنون لبنانيون ولهم الحق بالعودة».

لقراءة المقال كاملاً: aawsat.com/home/article/2408066

المصدر:  نذير رضا  - الشرق الأوسط


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • مدينة صور تفجع برحيل الصغيرة "سهام" إبنة الـ4 أشهر...والدها لموقع بنت جبيل: "أمنّا 10 ملايين ليرة للمستشفى لرضيوا يدخلوها عالعناية الفائقة" تتمة...
  • وزير الطاقة: لا أريد سلفة للكهرباء... تكفي زيادة التعرفة تتمة...
  • أبو شقرا لـ"صوت لبنان": المازوت غير متوفر وهناك طلب كبير عليه والشركات لم تسلم ان بسبب العواصف او ارتفاع الاسعار العالمية
  • الأخبار: جنبلاط يطوي مرحلة الحريري... ويلتحق بمعراب تتمة...