9,006 مشاهدة
A+ A-


أصدرت نقابة الصيادلة بيانًا رأت فيه انه "لما كان الصيدلي هو احد أعمدة المنظومة الصحية في لبنان وهو خط الدفاع الاول امام وباء كورونا بحيث تستقبل 3400 صيدليه اعداداً كبيرة من الأشخاص الذين يعانون من عوارض هذا الوباء بهدف الحصول على الأدوية التي تخفّف هذه العوارض ومن ثمّ ارشادهم بناء لتوصيات وزارة الصحه العامه".

وأضاف، "لما لوحظ ازدياد عدد المواطنين الذين يراجعون الصيدليات بسبب عوارض كورونا عندهم أو عند أقاربهم، ولمّا كان الاعلان اليومي عن أعداد المصابين بفيروس كورونا في ازدياد مخيف، ولمّا كان مخزون بعض الأدويه في الصيدليات يعاني من شحٍّ كبير يكاد لا يكفي لتلبية الحاجات المتزايدة للمواطنين رغم كل الجهود المبذوله من وزارة الصحه العامة".

وتابع البيان، "حماية للقطاع الصيدلي الذي يعاني من الارهاق مثله مثل باقي القطاعات الصحيه وبهدف السماح له بالتقاط انفاسه وتنظيم مخزونه من الأدويه لمواجهة هذه الموجه الكبيره من وباء كورونا، طلبت النقابة من أجهزة الدولة إتخاذ التدابير الرادعة بحق المواطنين الذين يخالفون قرار وضع الكمامة و احترام التباعد الاجتماعي".

وطالبت النقابة في بيانها، |الدولة في حال عدم القدرة على فرض هذه القيود على المواطنين، بإلإقفال الكامل على الأقل لمدة 15 يوماً لايقاف ازدياد عدّاد كورونا المتصاعد من جهة ، والسماح للقطاع الصحي بكل فروعه لالتقاط انفاسه والاستعداد لمواجهة الاعظم".
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الرئيس بري في ذكرى 4 آب: مراراً وتكراراً وحتى إنقطاع النفس لا حصانة ولا حماية ولا غطاء الاّ للشهداء وللقانون والدستور
  • معلومات "الجديد": فرع جبل لبنان في مخابرات الجيش يوقف المدعو سهيل حسين نوفل على خلفية قتل الضحية علي محمد حوري وإصابة الأخوين كنعان وصوان في أحداث خلدة الاخيرة
  • الدولار يرتفع من جديد مسجلًا ما بين 21250 و21300 ليرة
  • دياب: لبنان يمرّ بمرحلة خطيرة جداً تهدّد مصيره ومستقبل أبنائه وتحقيق العدالة يبدأ بكشف الحقيقة ومحاسبة المسؤولين عن كارثة المرفأ