9,458 مشاهدة
A+ A-

علمت "الشرق الأوسط" أنه يفترض أن يبادر الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة سعد الحريري إلى الخروج عن صمته، بمعاودة تحركه باتجاه رئيس الجمهورية ميشال عون في اليومين المقبلين، في محاولة لفتح ثغرة في الحائط المسدود الذي اصطدمت به المشاورات لتسريع ولادة الحكومة، والتي يمكن التأسيس عليها لإزالة العقبات التي تؤخر ولادتها، وهذا ما أبلغه إلى رئيسي الحكومة السابقَين فؤاد السنيورة وتمام سلام اللذين التقياه مساء أول من أمس، بغياب الرئيس نجيب ميقاتي الموجود في لندن، ونقلا عنه أن لا مصلحة في استمرار المراوحة في حلقة مفرغة، وبات هناك ضرورة لإخراج البلد من التأزم.

ومع أن لقاء الحريري بالسنيورة وسلام أُحيط بسرية تامة، وعُقد بعيداً عن الأضواء، فإن المداولات التي جرت بينهم قيد الكتمان رغبة منهم في عدم حرق المراحل، بحسب ما ذكرت "الشرق الأوسط" إفساحاً في المجال أمام تسهيل مهمة الرئيس المكلف في معاودته التواصل مع رئيس الجمهورية؛ لأن الأزمات إلى مزيد من التراكم، ولم يعد من الجائز تمديد فترات الانتظار والتريث، وبات من الضروري الإسراع في تشكيل حكومة مهمة تأخذ بعين الاعتبار التقيد بالمواصفات والمعايير السياسية التي طرحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مبادرته الإنقاذية.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • رئيس مجموعة فيسبوك مارك زاكربرغ يعلن تغيير إسم الشركة الأم إلى "ميتا" لتعكس بشكل أفضل كل نشاطاتها لكن اسم الشبكات المختلفة فيها سيبقى نفسه
  • ألان عون: نحنا ما عنا ١٠٠ ألف مقاتل عنا ١٠٠ ألف فكرة
  • الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تفرض عقوبات على هؤلاء الأفراد تضامنًا مع الشعب اللبناني الذي يطالب منذ فترة طويلة بالمساءلة والشفافية ووضع حد للفساد المستشري
  • الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة أدرجت 3 لبنانيين شاركوا في أعمال فساد أو استغلوا منصبًا رسميًا لصالح أنفسهم ما جعل اللبنانيون يتحملون وطأة أزمة اقتصادية مدمرة سببها الفساد وسوء الإدارة الحكومية

زوارنا يتصفحون الآن