14,880 مشاهدة
A+ A-

بفضل جهوده "البطولية" حاز أحمد على ميدالية الشجاعة للعام 2020 والتي تقدمها المؤسسة الأسترالية لميداليات الأمن بحسب  SBS arabic24.

عندما صف أحمد القيشاني سيارته في موقف سيارات مركز تسوق Tuggerah في كانبرا، لم يتوقع أن يحارب النيران لإنقاذ حياة شخصٍ غريبٍ عنه.

ولكن في آب/أغسطس الماضي، شاءت الأقدار أن يكون رجل الأمن اللبناني في الوقت المناسب والزمن المناسب للتدخل وإنقاذ الموقف.

فبينما ترجّل أحمد من سيارته مع زوجته وأفاله، لاحظ سيارة تحاول المرور من بوابات الخروج ولكنها عالقة على الرصيف.

طلبت من زوجتي دخول مركز التسوق بدوني، لأنني لم أتوقع أن يأخذ الموقف أكثر من لحظات، لمساعدة السائقة على الرجوع من الرصيف وتعديل وجهة سيارتها لتمر من البوابة بسلام

ولكن لدهشته، اتضح لأحمد أن السائقة سيدة مسنة تبلغ من العمر 93 عاماً، وبالرغم من مناداته لها للرجوع للخلف، إلا أنها على ما يبدو لم تسمعه.

لفت انتباهي ارتفاع صوت محرك سيارتها بطريقة غير اعتادية وصدمت عندما رأيت الدخان يتطاير فجأة من أسفل غطاء المحرك

تراجع أحمد للوراء للحظة من هول الصدمة ولكن سرعان ما أدرك مدى خطورة الموقف ولحسن الحظ قرر أن يتدخل قبل فوات الأوان.

اشتعلت النيران في السيارة في نفس اللحظة التي فتح فيها أحمدُ بابَ السائق لينتشل السيدة من مقعدها داخل السيارة المحترقة ويجرها إلى مسافة آمنة، قدرها أحمد بـ10 أمتار.

في تلك الأثناء، تجمع الناس حولهم لتفقد حالتهم وسارع رجل الأمن وزميل أحمد في العمل باحضار خرطوم المياه لمحاولة السيطرة على الحريق.

لحسن الحظ لم يصب أحمد ولا السيدة بأي أذى ومرت الواقعة بسلام.

لقراءة المقال كاملاً: SBS arabic24


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • "بيك اب" اجتاح محطة في حولا: تسبب بخسائر مادية كبيرة وتوقف تعبئة الوقود تتمة...
  • مرافق القاضي "عصب".. ويلقم سلاحه بوجه المعتصمات! لمشاهدة الفيديو: bit.ly/3tWeJzA تتمة...
  • قائد الجيش: الجيش سيبقى العمود الفقري للبنان والضامن للأمن والاستقرار ليس فقط للبنان إنما للمنطقة ككل تتمة...
  • وزير التربية: أنا مجند لهذه القضية.. إننا امام خيار أوحد هو العودة إلى المدارس تتمة...