13,835 مشاهدة
A+ A-

أشار عضو تكتل ​لبنان​ القوى النائب ​ماريو عون​ في حديث للـLBCI الى أن " أين أنا من الطائفية أو من العنصرية؟، والتصريح الذي صدر عني سابقا أثناء أحد ​الحرائق​ ليس ناتجا عن خلفية طائفية" مشيراً "أنا مش مقتنع بجبران باسيل رئيساً مقبلاً ... ولكن "ليش لاء؟""..

ولفت الى أنه "بين ​السيد حسن نصرالله​ ورئيس ​التيار الوطني الحر​، رأى أن ​باسيل​ عمل لمصلحة لبنان أكثر من السيد نصرالله، مشيرا الى أنه مع ​استقالة​ حاكم ​مصرف لبنان​ ​رياض سلامة​".

وأضاف: "بين ​الرئيس السوري​ الراحل ​حافظ الأسد​ ونظيره الفلسطيني الراحل ​ياسر عرفات​، اعتبر أن الجانبين أساؤوا للبنان، وكلاهما حاولوا الدخل الى المناطق المسيحيين، والخطأ بالسلوك المسيحي أدت لرد فعل سوري، وبالتالي بينهما أفضل الأسد".

وردا على سؤال، اعتبر عون الى أنه "بين مجزرة ​الدامور​ ومجزرة صبرا، أوجعتني مجزرة الدامور أكثر، وأنا أتهم الفلسطيني بها، وهي محزرة لا تغتفر،

وأضاف: "يزعجني وجود تماثيل لحافظ الأسد وقائد فيلق ​القدس​ الإيراني ​قاسم سليماني​، وليست قناعاتي أنهما ساعدا لبنان ولا أرحب بوجود تماثيل لهما".

وأكد" اللي وصل لبنان إلى جهنم هم سعد الحريري وحلفائه وتحكم حزب الله بمفاصل لسلطة، أنا أحترم حزب الله ولكن هذا لا يمنع أنو سلاح حزب الله عم يعطي لفريق سياسي معين قوة ما حدا في يطالو فيها ... وهي اللي عم تاخدنا إلى محلات ما منريدا"، وحزب الله "لا يربحنا جميلة" ونحن حلفاء، وهو لا يتعاطى بفوقية.

ولفت الى أن "القوات اللبنانية ايام الحرب كانت تدمر عشوائياً المناطق المسيحية، أما الجنرال ميشال عون كان يحاول الحفاظ عليها"، وأشار الى أنه "كانت تحصل علاقة حميمة مع بعض النسوة اللبنانيات حفاظاً على مصالح أزواجهن السياسين، هذا ما كان يحصل ومن يسمعني يعرف أنني أتكلم الحقيقة".

وأعلن عن أن "اتفاق معراب كان في نوع من التحايل على التيار الوطني الحر، فالقوات اللبنانية تحايلت علينا".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • اشتعال خط أنابيب النفط في بلدة الشيخ عياش -عكار والذي يمتد من العراق ويغذي مصفاة الداعتور في البداوي-طرابلس (الجديد)
  • جميل السيد عن انخفاض الدولار: لتصير التنكة بـ 160.. بتنبسط جمعتين وبيكونوا بلّعوك رفع الدعم! تتمة...
  • ذكرت مصادر إعلامية أن باخرة النفط العراقية ستفرغ صباح الغد حمولتها في معمل دير عمار في طرابلس
  • الدولار وصل حد الـ14 وتجار يبيعون على تسعيرة الـ 20 ألف ليرة.. تعليمات صارمة للهيئات الرقابية والمفتشين لعدم التهاون تتمة...