12,485 مشاهدة
A+ A-

كتب عدنان بيضون:
يتعاطى اللبنانيون فى هذه الأوقات العصيبة التي يمر فيها بلدهم ، مع نتائج الأزمة بأكثر بكثير مما يتعاطون مع أسبابها. لقد تأخروا كثيرا عن إدراك خطورة ما جنت أياديهم عندما " شرعنوا "سلطة أمراء الحرب ومنحوها ثقتهم على مدى ثلاثة عقود. مشهد التدافع للحصول على قنينة زيت مدعوم هو مشهد مرعب وينبىء بالأسوأ القادم. لم يحدث هذا خلال الحرب الأهلية التي امتدت خمسة عشر عاما.كان خطر الموت بقذيفة عشوائية او رصاصة قنص هو ما يخشونه.
لم يتخيلوا يوما أن أمنهم الغذائي سيصير في خطر ، حتى وقعت الواقعة وانفضحت سلطة النهب المتحالفة مع حيتان المال، وسطت على مدخراتهم وتركتهم لقمة سائغة في أشداق العوز وبين أنياب الفقر والبطالة.
العجيب أن هؤلاء الناس، أو جلهم ، لا يزالون أسرى انتماءاتهم الطائفية والمذهبية رغم كل ما يواجهونه من قلق على المصير وخوف من الآتي.
متى يدرك اللبنانيون أن حياتهم باتت منوطة بالتخلص من أدعياء تمثيلهم وأن لا بديل عن قيام دولة مدنية تتولى شؤونهم دون العبور من بوابة الزعيم الطائفي ؟ متى يستفيقون من الخدر الذي حقنه في عقولهم أرباب طوائفهم المتحالفون من فوق على إدارة منظومة النهب والسطو على موارد الدولة ومؤسساتها؟
المشهد مرعب لكنه مليء بالعبر لمن يريد أن يعتبر.
ليس الحصول على قنينة زيت مدعوم" نصرا". قريبا سيختفي هذا الدعم مع تلاشي رعاية ما تبقى من الدولة. وسيجد فقراء الطوائف أنفسهم أمام الإختيار بين نفض عيشة الذل تحت راية الزعيم والموت جوعا أو قهرا. هذا لأنهم تأخروا كثيرا، ولأن نظامهم الطائفي قد أفلس ودخل مرحلة التوحش التي تسبق النزع الأخير . فهل يبادرون الى إختصار هذه المذبحة المعيشية والاقتصادية التي ترتكب في حقهم على رؤوس الأشهاد ،ويخرجون عن بكرة آبائهم من سجون غرائزهم الطائفية الى هواء الحرية ؟.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • اشتعال خط أنابيب النفط في بلدة الشيخ عياش -عكار والذي يمتد من العراق ويغذي مصفاة الداعتور في البداوي-طرابلس (الجديد)
  • جميل السيد عن انخفاض الدولار: لتصير التنكة بـ 160.. بتنبسط جمعتين وبيكونوا بلّعوك رفع الدعم! تتمة...
  • ذكرت مصادر إعلامية أن باخرة النفط العراقية ستفرغ صباح الغد حمولتها في معمل دير عمار في طرابلس
  • الدولار وصل حد الـ14 وتجار يبيعون على تسعيرة الـ 20 ألف ليرة.. تعليمات صارمة للهيئات الرقابية والمفتشين لعدم التهاون تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن