20,065 مشاهدة
A+ A-

بلهفة كانت تنتظر العروس رباب مجيء طفلتها الأولى. أعدت لها غرفتها الوردية وكدّستها بالألعاب والثياب لاستقبال مدللة العائلة، لكن سرعان ما عادت الصغيرة إلى المستشفى.

في تفاصيل الحكاية، أنه وبعد أيام على ولادة "رقية" الحفيدة الأولى لاحظ الأهل أنها تعاني من خمول وقلة نشاط وحركة وبعد معاينة عدة أطباء تبين أنها تشكو من مرض نادر هو داءُ بَول شراب القيقب Maple syrup urine disease (MSUD).

هذا المرض هو حالة موروثة نادرة وخطيرة. تحدث الإصابةُ به عندما لا يتمكَّن الجسمُ من التعامل مع بعض الأحماض الأمينيَّة ما يؤدي إلى تراكم ضار للمواد في الدم والبول.

تحملت رباب مسؤولية ابنتها في عمر الـ21 وعملت على الإلمام بطبيعة مرض ابنتها ومتابعة وضعها الصحي بدقّة رغم التخبط بين لحظات الخوف والتفاؤل. ولا تخفي الشابة امتعاضها من نظرات المجتمع حيث يلقي البعض كلماتهم دون أن يلتفتوا أن خلف هذه الأم وهذه الطفلة حكاية صبر طويل.

 اليوم، وبعد معاناة دامت حوالي الثلاث سنوات، والكثير من الصبر والصلوات، تملأ رقية البيت حبًّا وحياة وباتت المشاغبة الصغيرة مصدر قوة لوالديها. وأثبتت رباب أنها ورغم صغر سنها أم ملهمة وعلى قدر عال من المسؤولية.

 

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بالصور/ انفجار قسطل المياه في رأس النبع نتج عنه انخساف كبير في الطريق العام والحفرة ابتلعت إحدى السيارات! تتمة...
  • بعد زوجته وشقيقه.. عديل معاليه في الوزارة! تتمة...
  • سعر صرف الدولار في السوق السوداء تجاوز الـ25 الف ليرة (النشرة)
  • تحذير من محافظ بيروت: نحنا ما عم نلحّق على شي! تتمة...