20,199 مشاهدة
A+ A-

كتب رمال جوني في صحيفة "نداء الوطن":

سجّلت النبطية أعلى نسبة غلاء في لبنان وِفق دراسة أعدّها مركز الاحصاء اللبناني، إذ بلغت 9.9 بالمئة مقارنة مع باقي المدن اللبنانية. أثبتت المنطقة انها الرقم الصعب في الغلاء من دون منازع، ففي حين يتوفر المدعوم في معظم المناطق فهو مفقود داخلها. أما اسعار سلعها الغذائية والخضار فهي نار، والسبب برأي البعض غياب المحاسبة، فالتجار يأكلون لحم الفقراء برضى الزعماء، وهذا ما يبرّر حجم الغلاء الفاحش الذي يسيطر على المنطقة من دون حسيب أو رقيب. أما نواب المنطقة فهم في حلّ من حال الناس الذين يواجهون الحصار الإقتصادي من ناحيتين الغلاء غير المقبول وشحّ السيولة وايقاف البطاقة المصرفية هذا من حيث البيانات... ماذا على أرض الواقع؟

تراجعت القدرة الشرائية للناس الى ما دون الربع مقارنة مع بداية الشهر الحالي، وسجل انخفاض لافت في حركة البيع والشراء في كافة المتاجر. وجاء ذلك على خلفية ارتفاع السلع كافة بشكل جنوني فاق قدرة تحمّل المواطن الذي يعمل، فكيف هو حال العاطل عن العمل؟ يقول احدهم "مش عايش"، فخلف الابواب قصص لا تروى.

بدا لافتاً تراجع حركة السير على الطرقات، ليس بسبب ازمة البنزين المستمرة بخطورة أكبر، ولكن بسبب فقدان السيولة من بين يدي الناس، كذلك الحال بالنسبة للسوبرماركات التي تراجعت حركة البيع فيها الى الربع تقريباً، وهذا مردّه لسببين وفق المعلومات "الأول شحّ السيولة، والثاني ايقاف العمل بالبطاقات الإئتمانية، وهذا دفع بكثر للتوقّف عن الشراء"، اذ تشير المعطيات الى أن "ايقاف العمل بالبطاقات الإئتمانية في مختلف المحال والمتاجر ضيّق الخناق على المواطن الذي يقف بين فكّي كماشة المصارف التي حبست امواله، والمتاجر التي تفضل الـcash على البطاقة، فيما الـcash غير متوفر. ما أثار حفيظة الأهالي وجاء ردّهم "تقليص عملية الشراء كردة فعل منطقية" وِفق ما تقول فداء التي ثار غضبها على ايقاف العمل بالبطاقة المصرفية، بغضب تقول: "مش كافينا الغلاء الا وضيقوا الخناق علينا أكثر، كيف سنشتري ونيسّر أمورنا؟ وتضيف "المصارف تسرق مالنا وتحجبه عنا والمحال تسرقنا بالغلاء كأنهم يقولون لنا جوعوا عالبطيء".

للتكملة اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • لبنان يحتل المرتبة الأولى بين الدول العربية من حيث نصيب الفرد من "تحويلات المغتربين" تتمة...
  • جاستن ترودو يفوز بولاية ثالثة في الإنتخابات الكندية تتمة...
  • التلفزيون السوداني: محاولة انقلابية فاشلة
  • اختراع قد ينهي معاناة مرضى "الفشل الكلوي".. كلية صناعية قابلة للزرع تتمة...