1,355 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان "إعتذار الحريري ليس وارداً.. وكلام يقال للمرة الأخيرة" جاء في الجمهورية:

لا يبدو في اجواء الرئيس المكلّف ما يؤشر الى امكانية تراجعه. وعلى ما ينقل بعض المقرّبين "ليس سعد الحريري من يعطّل تشكيل الحكومة، او بالأحرى من يعطّل نفسه كما يفعل الآخرون. الرئيس الحريري قدّم الأقصى لديه في سبيل التعجيل في تشكيل الحكومة، لكن فجأة كانت العصي توضع في الدواليب من قِبل فريق رئيس الجمهورية وتحديداً جبران باسيل. ولمرة اخيرة نقول، انّ الرئيس الحريري جاد جداً في تشكيل حكومة اختصاصيين من غير الحزبيين ولا ثلث معطّلاً فيها لأحد. ولكنهم لا يريدون حكومة تتشارك في إنقاذ البلد وإجراء الاصلاحات المطلوبة، بل حكومة وفق شروطهم ليحكموها ويتحكّموا بها، ما يعني انّهم يريدون ان يبقى البلد معطلاً".

ويعتبر المقرّبون، "انّ الكلام عن ضغوط على الرئيس المكلّف تمنعه من تشكيل الحكومة، هو كلام ووهم ومن نسج مخيلات فريق التعطيل، الذي سخّر في الايام الاخيرة بعض الاقلام للترويج حول اعتذار الرئيس المكلّف. مجدداً نقول انّ هذا الامر لن يحصل، والاعتذار ليس وارداً، بل هو ليس في قاموس الرئيس المكلّف".

(الجمهورية)


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • فنيانوس يتقدم بطلب نقل ملف انفجار المرفأ من بيطار للارتياب المشروع: آسف عن اضطراري لتقديم هذه الدعوى لكنني اليوم بتُّ مجبراً..تحميلي جريمة انفجار المرفأ خطوة ظالمة تتمة...
  • إنزال عقوبة الأشغال الشاقة مدة ثلاث سنوات وغرامة وتعويض بقيمة مليوني ليرة على "سارق ريغارات"! تتمة...
  • آخرها الشابة تاتيانا واكيم.. ضحايا الرصاص الطائش 7 قتلى و15 جريحا سنويا والقانون لم يشكل رادعا تتمة...
  • بالفيديو/ مصرف لبنان في صيدا "يحصّن" مبناه ببلوكات اسمنتية تتمة...