14,682 مشاهدة
A+ A-

طورت ميرا الشريف هوايتها بجمع الزجاج المتناثر على الشواطىء بين مخلفات رواد البحر، إلى مهنة ضخت فيها موهبتها في ابتكار أدوات الزينة للنساء.

ابنة صيدا، صنعت من "لا شيء" "شيء" وتسعى لتطوير مشروعها بهدف الوصول الى العالمية. في مشغلها المنزلي المتواضع، تصنع ميرا الاكسسوارات من زجاج القناني المشظى على الرمل. وفي تقرير لـ "الأخبار"، فإن ميرا ترى أبعادا أعمق من مجرد صناعة الأكسسوارات من هذه الزجاجات. " هدفي هو توصيل فكرة وقصة كل زجاجة، وأن أوصل للناس النظرة التي أرى فيها ما أقوم به على أنه أكثر من فن، انه رسالة". قصتها مع زجاج البحر بدأت منذ سنتين على شاطئ صيدا. خطر ببالها بأن تنقل الزجاجات من عالم النفايات الى عالم الموضة والفن واعادة التدوير "الذي بدأ يأخذ اهتماما واسعا في لبنان".
تقرير لـ "الأخبار"، يلقي الضوء

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بالفيديو/ محتجون أمام منزل ميقاتي في بيروت وحصول اشكال مع القوى الامنية تتمة...
  • اصابة شخص في اشكال تخلله اطلاق نار في صيدا القديمة تتمة...
  • صورة لبونات مازوت صادرة عن "المستقبل" تنتشر والأخير يوضح: "منسقية بيروت أمنت 40 طنا من المازوت للمساعدة بحل أزمة إطفاء المولدات في العاصمة" تتمة...
  • معلومات "الجديد": لقاء جمع ميقاتي بالحاج حسين الخليل وتوجه لدى حزب الله إلى تسمية ميقاتي

زوارنا يتصفحون الآن