4,153 مشاهدة
A+ A-

أبدت مصادر دبلوماسية من العاصمة الفرنسية قلقاً جِدّياً لدى الايليزيه حيال تطورات الوضع اللبناني، وتخوّفت المصادر "من أن ينحدر الواقع المأزوم إلى ما قد يهدّد الاستقرار في لبنان، ويؤدي الى عواقب شديدة الخطورة".

وأكدت المصادر لصحيفة "الجمهورية" بأن "تشكيل حكومة تطبّق اصلاحات ملحّة وجذرية كان ولا يزال يشكّل الباب الذي يمكن من خلاله الولوج الى حلول جدّية للأزمة الصعبة في لبنان. وباريس كانت على تواصل دائم مع الاطراف في لبنان، ولكنّ جهودها مع الأسف اصطدمت برفض القادة السياسيين في لبنان الانصياع لمصلحة لبنان. وهو امر لا ترى باريس أنّ في مقدور الشعب اللبناني ان يتحمّله لمدى مفتوح".

ورداً على سؤال، كشفت المصادر أن "المشاورات الاميركية - الفرنسية - السعودية تبحث في خيارات جدّية لإخراج لبنان من أزمته، بدءًا بتشكيل حكومة باتت ملحّة لتطبيق اصلاحات تشكّل بدورها فرصة خلاص للبنانيين".

وفضّلت المصادر عدم الخوض في تفاصيل هذه المشاورات، واكتفت بالقول: "الاولوية تبقى لحفظ الاستقرار وتعزيزه في لبنان، وتوفير الدعم للشعب اللبناني، والتأكيد على تشكيل حكومة".

وعمّا اذا كانت باريس بصدد فرض عقوبات على معطّلي تشكيل الحكومة، شددت المصادر على أن "المبدأ الثابت لدى المستويات الفرنسية كلّها من الرئاسة الفرنسية الى وزارة الخارجية، هو أنّ باريس لن تتخلّى عن لبنان، وهي بصدد استكمال التزاماتها بحشد الدعم الدولي للشعب اللبناني. وثمة شعور جدّي بالنفور من القادة السياسيين. وما صرّحت به السفيرة غريو يعكس بعضاً من حجم هذا النفور، الذي يلامس عدم الثقة بهم، لتضييعهم فرص الحلّ عمداً وتجاهلهم حجم الانهيار الذي حلّ ببلدهم، وتجاوزهم لمعاناة الشعب اللبناني".

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • مباحثات فرنسية مع مسؤولين لبنانيين لبناء سكك حديد تتمة...
  • "بيك اب" اجتاح محطة في حولا: تسبب بخسائر مادية كبيرة وتوقف تعبئة الوقود تتمة...
  • مرافق القاضي "عصب".. ويلقم سلاحه بوجه المعتصمات! لمشاهدة الفيديو: bit.ly/3tWeJzA تتمة...
  • قائد الجيش: الجيش سيبقى العمود الفقري للبنان والضامن للأمن والاستقرار ليس فقط للبنان إنما للمنطقة ككل تتمة...