21,536 مشاهدة
A+ A-

من المتوقع أن تتسبب عاصفة شمسية في تعطيل شبكات الطاقة وعمليات الأقمار الصناعية يوم الجمعة بسبب "ضربة سريعة" من الجسيمات المشحونة المتدفقة من الشمس.

وألقى التوهج الشمسي الذي اكتُشف يوم الثلاثاء، 20 يوليو، سحابة من الجسيمات المشحونة باتجاه كوكبنا. وعلى الرغم من أن "حطام الانفجار" لا يستهدف الأرض بشكل مباشر، إلا أنه من المتوقع أن يتسبب في حدوث عاصفة شمسية صغيرة في الغلاف المغناطيسي المحيط بالأرض يوم الجمعة 23 يوليو.

وحذر الخبراء في مركز التنبؤ بالطقس الفضائي الأمريكي (SWPC)، من أن العاصفة قد تؤدي إلى ضعف اضطرابات شبكة الطاقة.

وكتب الخبراء في توقعاتهم المحدثة لمدة ثلاثة أيام: "من المحتمل أن تكون ظروف العاصفة المغناطيسية الأرضية G1 (الصغرى) متأخرة في 23 يوليو بسبب تأثيرات CME".

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، حذر المركز في توقعاته من "ضربة خاطفة CME" لها تأثير على طقس الفضاء.

وتُعرف الكتل الإكليلية أو القذف الكتلي الإكليلي بأنها عمليات طرد كبيرة للبلازما والمجالات المغناطيسية من الشمس والتي تترافق أحيانا مع التوهجات الشمسية.

ويمكن أن تؤدي الكتل الإكليلية المقذوفة والتوهجات، بدورها، إلى إثارة عواصف شمسية عن طريق إلقاء تيارات عالية السرعة من المواد المشحونة في الغلاف المغناطيسي - منطقة الفضاء حول الأرض التي يهيمن عليها المجال المغناطيسي للكوكب.

ووفقا لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، يمكن لهذا أن يخترق المجال المغناطيسي، ما يسمح للجسيمات المشحونة بضرب القطبين والغلاف الجوي.

وعندما يحدث هذا، يضعف المجال المغناطيسي للأرض لمدة ست إلى 12 ساعة، وسيستغرق بضعة أيام للتعافي تماما.

ويمكن أن تسبب العواصف الشمسية مجموعة واسعة من الآثار، من الاضطرابات الطفيفة إلى عمليات الأقمار الصناعية، إلى انقطاع التيار الكهربائي الكامل.

المصدر: اكسبرس + روسيا اليوم


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • سليم صفير: المصارف غير مفلسة وقادرة على تمويل الانتعاش الاقتصادي تتمة...
  • "سكاي نيوز" عن مصدر عسكري بريطاني: عناصر القوات البريطانية سيبدأون قيادة شاحنات الوقود إلى المحطات في وقت لاحق هذا الأسبوع
  • سعر صفيحة البنزين نحو الارتفاع غداً! تتمة...
  • سفارة لبنان في اليونان: إبحار سفينة نقل عسكرية أمس الإثنين من قاعدة كانالوبولوس محملة بـ417 منصة من المساعدات اللوجستية والطبية والإنسانية إلى لبنان تتمة...