10,837 مشاهدة
A+ A-

على سكة الوداع، أطفأت بنت جبيل قناديل البسمة، حزنًا على سميرها. هنا في حي القلاع تزنّر بيتٌ بالسواد، وعلى أعتاب الشوق تسمّر الأحبة، متحسرين على رماد عمرٍ ما أتم من المشوار غير ٣٣ سنة. سمير رائف جمعة.. انتقاه القدر ليرحل مطمئنًا في رحلة السفر الأخير. وهو الذي أفنى أيامه في ملئ حقائب زاده بالخير والكدح وإرضاء والديه.
مريرًا كان وداع "العمّار" الكاد من عرق جبينه.. قاسيًا على الأم والأب والزوجة.. مثقلًا بالحسرة والعَبرات، كثقل نبأ وفاته على المدينة.
فقد رحل الخلوق والآدمي إثر عارض صحي مفاجئ باغته متسللًا إلى قلبه. فأغمض عينيه الخضراوين كربيع نضر، ووضع تعبه جانباً، ثم مضى "عالهدا".
ودعته بنت جبيل وكأنها أخفتت من وهج شمسها منذ غاب وجهه. بالدموع والورود والحسرة شيعته المدينة إلى مثواه الأخير وأم الصلاة على جثمانه فضيلة الشيخ أمين سعد قبل أن يوارى الثرى.
وتشهد تلك الحشود المودّعة أن روحه ستبقى هنا، تتنقل بين حارات بنت جبيل وشوارعها.. بين جمعات الشباب وقلوب الأحبة، وهو الذي بنى فوق شغاف القلوب التي أحبته بيتًا لذكره الحسن.
قصيرة كانت قصة سمير، سريعاً كُتبت نهايتها.. كأن الدنيا لم تسعه.. ومن مدينته التي أحب:  نم مطمئناً في بيتك الأبدي، ستذكرك بنت جبيل كلما ذكرت أغلى أبنائها.
بنت جبيل.أورغ

 

 

 

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • ماكرون يستقبل ميقاتي الجمعة تتمة...
  • رئيس نقابة الدواجن: أسعار منتجات الدجاج واكبت انخفاض الدولار.. كيلو الفروج أضحى بين 20 و23 ألف ليرة تتمة...
  • التيار الوطني الحر للقوّات: الشجاعة تكمن بتسليم إبراهيم صقر إلى القضاء فورًا تتمة...
  • نفذت عملية اغتيال المعاون الأول المتقاعد أحمد مراد.. الجيش يوقف خلية مؤيدة لتنظيم داعـ.ـش في طرابلس تتمة...