10,280 مشاهدة
A+ A-

صدر عن المديرية العامة للنفط البيان التالي:

"أعلنت المديرية العامة للنفط انها تتابع بشكل حثيث استيراد باخرة مازوت مطلع الشهر القادم وتأمين فتح وتعزيز الاعتمادات المخصصة لها لزوم التوازن في السوق المحلي فيما يخص نسبة  حصتها مقابل الحصة الموزونة لشركات الاستيراد في القطاع الخاص. 

وتفيد المديرية انها سلمت ١٤ مليون ليتر من منشآت النفط في طرابلس والزهراني قبل فترة الأعياد لسداد أي عجز في السوق، مما أدى إلى نفاد المخزون المخصص للسوق المحلي بالكامل. ويتم العمل حاليا من مخزون الطوارئ فقط المرتبط بقطاعات محددة وخاصة الاستشفاء، المطاحن، الاتصالات، المطار، وكامل احتياجات القوى الأمنية، وتتم عملية التوزيع بالتنسيق الكامل مع  القوى الأمنية واشرافها ومواكبتها.

وتضيف المديرية إزاء هذا الوضع الصعب القائم، تلقت عدة شكاوى ومراجعات تتعلق بقيام بعض شركات التوزيع بالبيع في السوق السوداء، بالإضافة إلى عدد من الموزعين غير المرتبطين بالمنشآت الذين ليس لهم اي صفة قانونية سوى استغلال شح مادة المازوت والاستثمار بوجع المواطنين. وفي هذا الصدد، توضح المديرية ان اعتماد  ١٦٠ شركة من قبلها بناء للتأهيل المسبق كشركات نفطية غير طارئة على السوق، وعلى مستوى لبنان يفترض عمليا ان يكسر حالة الاحتكار وتعزيز التنافسية. 

وفي مواجهة هذه الحالة الاستغلالية، تؤكد المديرية العامة للنفط تطلعها الى مزيد من التعاون والمتابعة من قبل وزارة الاقتصاد والجهات الأمنية المختصة، باعتبار ان المديرية والمنشآت التي تتبعها، لا تملك جهازا تنفيذيا، وهو دور غير منوط بها اصلا، لكنها تتعهد امام الرأي العام بالعمل فورا على وقف حصص الشركات المدرجة لديها في حال تأكد المخالفة واثباتها وشطبها نهائيا عن لوائح  المنشآت في طرابلس والزهراني وابلاغ الشركات الخاصة ايضا باجراءات مماثلة".

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الرئيس بري دعا النواب للحضور إلى القاعة للتصويت على الثقة خلال ساعة من الآن
  • وزير التربية عباس الحلبي: من السابق لأوانه القول إذا كنا ذاهبين إلى تأجيل انطلاق العام الدراسي أم لا
  • النائب شامل روكز يحجب الثقة عن الحكومة
  • معلومات الجديد: مدير المشتريات في شركة سعدالله الصلح التي تملك شاحنة نترات الامونيوم سلم نفسه للقضاء العسكري