1,433 مشاهدة
A+ A-

 أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أنه "لا بد من توقيف الذين أطلقوا النار اليوم قبل الغد، وأن تأخذ العدالة مجراها. ولاحقا مع العقلاء من الطائفة الواحدة المسلمة، الطائفتين الشيعية والسنية، لا بد من صلح عام عشائري لأن طريق صيدا هي طريق الجميع من كل الفئات والمذاهب".

وقال جنبلاط في حديث لقناة "الجديد" تعليقا على أحداث خلدة: "انا مستعد لاقامة الصلح الى جانب الرئيس نبيه بري والشيخ سعد الحريري ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان والمفتي عبد الأمير قبلان، ولكن بداية لا بد للجيش أن يوقف مطلقي النار وثم إحالتهم الى المحاكمة، فعلى الدولة أن تتحرك أولا".

وذكر جنبلاط بحادثة الزيادين قائلا: "يومها كان لي موقف مع مفتي الجمهورية في جامع الخاشقجي".

وردا على سؤال قال: "لا أخاف من جر البلد الى فتنة، ولكن هناك أمور لا بد من معالجتها بسرعة. وأدعو العشائر العربية أيضا الى التحلي بالهدوء، فطريق خلدة الناعمة صيدا هي لجميع اللبنانيين دون استثناء".

وتابع: "ندعو الى الصلح العشائري بعد أن تأخذ العدالة مجراها"، رافضا التشكيك بالعدالة من موضوع المرفأ وصولا الى خلدة.

ونفى جنبلاط أن يكون الشيخ عمر غصن ينتمي الى الحزب التقدمي الاشتراكي.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • فنيانوس يتقدم بطلب نقل ملف انفجار المرفأ من بيطار للارتياب المشروع: آسف عن اضطراري لتقديم هذه الدعوى لكنني اليوم بتُّ مجبراً..تحميلي جريمة انفجار المرفأ خطوة ظالمة تتمة...
  • إنزال عقوبة الأشغال الشاقة مدة ثلاث سنوات وغرامة وتعويض بقيمة مليوني ليرة على "سارق ريغارات"! تتمة...
  • آخرها الشابة تاتيانا واكيم.. ضحايا الرصاص الطائش 7 قتلى و15 جريحا سنويا والقانون لم يشكل رادعا تتمة...
  • بالفيديو/ مصرف لبنان في صيدا "يحصّن" مبناه ببلوكات اسمنتية تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن