11,184 مشاهدة
A+ A-

أصدر  المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت (AUBMC) البيان التالي:

يواجه المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت (AUBMC) كارثة وشيكة بسبب التهديد بإغلاق قسري اعتبارًا من صباح يوم الاثنين القادم 16 آب نتيجة نقص الوقود.

هذا يعني أنّ أجهزة التنفس الصناعي والأجهزة الطبية الأخرى المنقذة للحياة ستتوقف عن العمل. سيموت على الفور 40 مريضًا بالغًا و15 طفلاً يعيشون على أجهزة التنفس.

180 شخصاً يعانون من الفشل الكلوي سيموتون بالتسمم بعد أيام قليلة من دون غسيل الكلى. وسيموت المئات من مرضى السرطان، من البالغين والأطفال، في الأسابيع اللاحقة وشهور قليلة جداً دون علاج مناسب.

 يوجه المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت نداءً عاجلاً إلى الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة ووكالاتها ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، وإلى جميع الوكالات والمنظمات القادرة على المساعدة، وحثهم على ذلك لتزويد المركز الطبي بالوقود الكافي قبل أن يضطر إلى الإغلاق في أقل من 48 ساعة.

يأتي ذلك في وقت يواجه فيه المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت أزمات على جميع المستويات: نقص الأدوية والأدوية، ونقص الإمدادات الطبية، وانقطاع التيار الكهربائي الفاضح في الآونة الأخيرة واستحالة إنتاج الكهرباء مع عدم توصيل الوقود بشكل حقيقي لأيام.

تقوم الجامعة الأمريكية في بيروت (AUB) بترشيد استهلاك الكهرباء والوقود في جميع أنحاء الحرم الجامعي منذ أسابيع، لكنها تنفد من كليهما ولن تكون قادرة على الاستمرار في إمداد مركزها الطبي. 

تعتبر إدارة الجامعة الأميركية في بيروت والمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت الحكومة اللبنانية والمسؤولين في الدولة اللبنانية مسؤولين مسؤولية كاملة عن هذه الأزمة والكارثة الإنسانية التي تتكشف، وعن أي حادثة ضرر أو وفاة ناجمة عن عدم القدرة على تقديم الرعاية الطبية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت بالإضافة إلى المستشفيات الأخرى والطبية. مقدمو الخدمات في لبنان يواجهون نفس الواقع.

عندما تُفقد الأرواح بسبب نقص الكهرباء والوقود الذي يمكن منعه بالكامل، مع مراقبة أفراد الأسرة ومعرفة أن الوقود موجود بالفعل في إمدادات كافية داخل البلاد، ستكون هذه لحظة عار، لحظة لا مثيل لها في لبنان منذ الحرب العالمية الأولى والمجاعة التي كلفت ثلث سكان جبل لبنان حياتهم. تصر إدارة المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت على أن يقوم جميع من هم في مواقع المسؤولية على الفور بتنحية جميع نزاعاتهم جانباً والعمل معًا لمنع هذه الكارثة الوشيكة. كارثة لا يستحقها أحد. أقل من كل اللبنانيين وغيرهم من سكان هذه الأمة، الذين لا تستحق معاناتهم غير المبررة أن تتوج بمأساة لا داعي لها ولا طائل من ورائها ولا رجعة فيها.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • المركز الوطني للجيوفيزياء ينفي حصول أي هزّة في لبنان تتمة...
  • الأبيض عن الإغلاق الكامل للبلاد: الأمر يعود لنسبة الإصابات بعد فترة الإغلاق الجزئي.. عندها لكل حادث حديث تتمة...
  • البراكس: سنشهد على الأرجح تراجعات بسعر البنزين والمازوت والغاز في الأسابيع القادمة تتمة...
  • بالصور/ وسائل إعلام تركية تنشر صور القنبلة التي أعدت للتفجير تحت سيارة تابعة لحرس الرئيس التركي أردوغان تتمة...