4,090 مشاهدة
A+ A-

أكد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال ​حمد حسن​ أنه "بظل كل هذا الجو السوداوي والضبابي، والألم الذي يعيشه المواطن، خاصة من يتعاطون ادوية الامراض المستعصية أقول لهم "الفرج قريب".

وخلال مؤتمر صحفي، لفت حسن إلى أنه "حين نجد ان الموضوع خارج القانون، هذه اسمها مداهمة وعلى راس السطح"، مؤكداً أنه "ليس هناك من يثني وزارة الصحة عن القيام بواجبها بمداهمة المستودعات غير الشرعية او تلك التي يتم تخزين الأدوية المدعومة او غير المدعومة فيها".

وأكد أنه "ليس كل عمل تقوم به الدولة يجب ان يكون موضع شبهة وتشكيك. فوزارة الصحة تقوم بواجبها، والقضاء يكمل بالقيام بواجباته"، موضحاً ان "5 ممن داهمناهم ووجدنا لديهم ادوية خارج المؤسسات الصيدلانية او داخل المؤسسات الصيدلانية ولكن يتم احتكارها، تم توقيفه. لذلك، من غير الممكن ان تجد في لبنان مسؤول أكان حليفاً او خصماً في السياسية، ان يتوسط لأني مرتكب".

كذلك أوضح أن "الإعلام ليس للإستعراض، وليخاف المحتكر او المحزن من التشهير، وانا لا يجب ان اتردد ابدا من الذهاب إلى الاعلام". وتابع: "اليوم قمت بـ 3 مداهمات، 2 منهم على صيدليات. ونحن تواصلنا مع نقابة الصيادلة ليقوم التفتيش الصيدلي بمؤازرة تفتيش النقابة باستكمال مراقبة الصيدليات، وكل صيدلية تغلق أبوابها، سنسطر محضر بحقها لأن دوام الصيدلية من 8 صباحاً حتى 8 مساءً".

وشدد على أنه لن يعطي "إذن استيراد طارئ الا للدواء الفقود من السوق، فأنا لا اريد ان افتح صراعاً، بل اريد ان اؤمن الدواء المفقود، وحين يكون موجوداً وفق المعايير، انا لن افتح نزاعات، والدواء غير الموجود والذي يستوفي الشروط، سيتم استيراده"، مؤكداً أن "أول شحنة ستأتي الأربعاء".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • قوة الهزة التي ضربت منطقة البحر الأبيض المتوسط 6.4 درجات بحسب المركز الأوروبي لرصد الزلازل
  • لا سقف لارتفاع أسعار المحروقات.. سعر صفيحة البنزين سيتخطى الـ 300 ألف ليرة! تتمة...
  • الهزة الأرضية مصدرها البحر المتوسط وشعر بها سكان مصر ولبنان وفلسطين
  • هزة أرضية شعر بها سكان مناطق لبنانية مختلفة