3,369 مشاهدة
A+ A-

أشار نقيب مستوردي ​المواد الغذائية​ ​هاني بحصلي​، إلى أنّ "بموضوع دعم المواد الغذائية، يجب الإشارة إلى أنّه في كانون الثاني 2021، ​مصرف لبنان​ لم يدفع أي من المستحقات، وهناك الكثير من البضائع كانت بالسوق والتجار لم يأخذوا ثمنها".

وأوضح، في حديث للجدبد أن "معظم الشركات انخفضت نسبة عمالها بنسبة 50 بالمئة، ومعظم الشركات فقدت موظفين واختصاصيين "، مؤكدًا على "تحفيز الزراعة والصناعات، والدولة اللبنانية بإمكانها ان تستورد أصنافا زراعية يمكنها أن تعطي منتوجا أكبر، ويمكننا استيراد حبوب بكلفة قليلة".

ولفت بحصلي، إلى أنه "دعينا كل التجار إلى تخفيض الأسعار، وأنا لا أتبنى أي شخص يبقي أسعاره مرتفعة، والأسعار بدأت تنخفض".

وأفاد بأنه "قدّرنا ارتفاع سعر المحروقات على كلفة التوزيع، وانخفاض سعر الصرف يوازي ويفيض سعر المحروقات، وهذا شيء ايجابي على عملية التوزيع وأسعار المواد"، مشددًا على أن "لا حل لأزمة انخفاض وارتفاع أسعار المواد الغذائية، إلا الثبات بسعر الدولار".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • رئيس مجموعة فيسبوك مارك زاكربرغ يعلن تغيير إسم الشركة الأم إلى "ميتا" لتعكس بشكل أفضل كل نشاطاتها لكن اسم الشبكات المختلفة فيها سيبقى نفسه
  • ألان عون: نحنا ما عنا ١٠٠ ألف مقاتل عنا ١٠٠ ألف فكرة
  • الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تفرض عقوبات على هؤلاء الأفراد تضامنًا مع الشعب اللبناني الذي يطالب منذ فترة طويلة بالمساءلة والشفافية ووضع حد للفساد المستشري
  • الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة أدرجت 3 لبنانيين شاركوا في أعمال فساد أو استغلوا منصبًا رسميًا لصالح أنفسهم ما جعل اللبنانيون يتحملون وطأة أزمة اقتصادية مدمرة سببها الفساد وسوء الإدارة الحكومية