3,396 مشاهدة
A+ A-

صدر عن اللجنة المركزية للإعلام في التيار الوطني الحر البيان الآتي:

 

تواصل قيادة القوات اللبنانية ممارسة الكذب في موضوعي المحروقات ونيترات الأمونيوم المخزنة في مستودعات آل الصقر، والسيد ابراهيم صقر هو أحد قيادييها ومموليها، فيما هي لا تزال تؤويه هرباً من محاسبة القضاء واللبنانيين لها.


تختبئ قيادة القوات خلف ورقة تين بيانات الشتم للفرار من المحاسبة أمام محكمة الرأي العام والقضاء. في اعتقادها أنها لا بدّ قادرة على ذلك باستلهامها تجربة براميل الموت التي لا يزال اللبنانيون يدفعون ثمنها حتى اليوم، لقاء ٢٥ مليون دولار تقاضتها ثمن السمّ الذي دفنتهُ في شننعير وعممت فوائده المسرطنة في عشرات المناطق.

تكمن الشجاعة، إن كانت لقيادة القوات منها ذرة، في تسليمها السيد صقر الى القضاء فوراً. والى حينه، ستظل في نظر اللبنانيين مُدانة بتغطية المرتكبين مجدداً وبحرمانهم من ملايين الليترات من البنزين والمازوت، ومشبوهةً، ربما، جراء هلعها من إنكشاف مستور كارثة إنفجار المرفأ وهدر دماء شهدائه وآلاف الجرحى والمتألمين.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • جيش الإحتلال الإسرائيلي يزعم إحباط محاولة تهريب أسلحة ومخدرات على الحدود مع لبنان تتمة...
  • الحريري ينفي ما يتم تداوله على مواقع التواصل عن خضوعه لعملية جراحية في باريس.. الخبر يعود للعام 2019 تتمة...
  • حسين حسن عياش ضحية جديدة من ضحايا حوادث السير في لبنان على طريق بلدة الدوير تتمة...
  • سعادة: المولدات الخاصة ومع الأسف ستطفىء محركاتها في مختلف أرجاء بيروت ابتداء من بداية الشهر المقبل تتمة...