15,898 مشاهدة
A+ A-

جاء في "النهار" في مقال لـ "أسرار شبارو":
عائلة لبنانية جديدة فجعت اليوم بابنها، بعد أن كانت تنتظر عودته من عمله، وصلها خبر العثور عليه جثة مصابة بطلق ناريّ. هي عائلة نجّارين التي فقدت فلذة كبدها الشاب نوّار ذات الأربعة والعشرين ربيعاً، والوالد لطفلة تبلغ من العمر شهرين.
 
عند الساعة الثامنة من صباح اليوم اكتشفت الكارثة، نوّار ممدّد خلف مدرسة سابا في مدينة الميناء طرابلس، مصاب برصاصة في رأسه وفي يده مسدّس حربيّ، حضرت القوى الأمنية على الفور وعملت على تطويق المكان، فيما تولّت الأدّلة الجنائية الكشف على الجثة قبل نقلها إلى المستشفى. 
 
وضع اقتصاديّ صعب
 
عانى نوّار كما غالبية اللبنانيين من وضع اقتصادي صعب، فراتبه كما قال صديقه المقرّب لـ"النهار" "800 ألف ليرة فقط من وظيفته كحارس أمن في إحدى المستشفيات، لا يكفي حليب وحفاضات لابنته، فكيف له أن يحتمل عجزه عن تأمين قوت عائلته"، شارحاً: "في الأمس سهرنا سويّاً، كان متضايقاً من الظروف الصعبة التي يمرّ بها، ومع ذلك لم يخطر في بالنا أنّ وداعه لنا سيكون الأخير ولن نراه بعد الآن"، مضيفاً: "كيف لي أن أصدّق أنّنا لن نلتقي بعد اليوم، وهو الذي وعدني أن يرافقني لخطبة فتاة، خطّطنا وتحدّثنا عن التفاصيل، وإذ به يغمض عينيه ويرحل".
 
للتكملة اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • أغلب الطرقات في بيروت مقطوعة احتجاجاً على الأوضاع المعيشية والحركة مشلولة في العاصمة
  • الاحتجاجات تعود إلى الشارع.. إليكم الطرقات المقطوعة حتى الساعة! تتمة...
  • المدارس في العاصمة بيروت مقفلة بسبب قطع الطرقات
  • وزير الصحة: من المهم أن لا نكرر ما حصل في فترة رأس السنة العام الماضي وإذا كانت أرقام الإصابات كبيرة "لكل حادث حديث"