27,334 مشاهدة
A+ A-

متابعة لموضوع زراعة كلية خنزير في جسد إنسام، أكد مركز الأزهر للفتوى، أن أصل التّداوي بجزء من أجزاء الخنزير، كزرع كُليته في جسم الإنسان هو الحُرمة، إلا في حالة الضرورة المُلجئة، أو الحاجة التي نزلت منزلة الضرورة، فيجوز استثناءً بشرطين، الأول: فقد البديل الطاهر، والثاني: أن يكون الضرر المترتب على الزرع أقل من عدمه، ولو بغلبة الظن؛ سيما أثناء إجراء عملية الزرع وبعدها.

وتابع بيان الأزهر "لما هو مقرر طبيًّا عن خطر عمليات زراعة الأعضاء، وما تستلزمه من استخدام أدوية لتَثبيط الجهاز المناعي، وما تنطوي عليه من إمكانية رفض الجسم للعضو المزروع؛ إضافةً إلى العديد من المُضَاعَفات الخطيرة على صحة المريض وحياته".

وأضاف أن عملية زرع كُلية الخنزير في جسم الإنسان لم تزل في الأطوار التجريبية.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • أغلب الطرقات في بيروت مقطوعة احتجاجاً على الأوضاع المعيشية والحركة مشلولة في العاصمة
  • الاحتجاجات تعود إلى الشارع.. إليكم الطرقات المقطوعة حتى الساعة! تتمة...
  • المدارس في العاصمة بيروت مقفلة بسبب قطع الطرقات
  • وزير الصحة: من المهم أن لا نكرر ما حصل في فترة رأس السنة العام الماضي وإذا كانت أرقام الإصابات كبيرة "لكل حادث حديث"