لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
1,641 مشاهدة
A+ A-

كتبت  راجانا حمية في صحيفة الأخبار تحت عنوان "«أوميكرون» نحو الانتشار المحلي":
100 حالة مؤكّدة و141 أخرى قيد التحقق، هي حصيلة الفحوص الإيجابية للقادمين عبر مطار بيروت الدولي، والتي تحمل عدوى «أوميكرون»، المتحور الثالث الذي يحضّر البلاد اليوم لثالث تجربة مرعبة قد تخوضها قريباً. المرعب في هذه الجردة أنها هي الأخرى حصيلة 16 يوماً فقط، من الثالث إلى التاسع عشر من كانون الأول الجاري، وتحديداً منذ إعلان وزارة الصحة تسجيل أول إصابة بالمتحور. مع ذلك، ليست هذه خلاصة نهائية، إذ إن «عدّاد» الفحوص الإيجابية وصل إلى حدود 386 حالة في الأيام الثلاثة الماضية، فيما التوقعات تشير إلى تخطي المصابين بـ«أوميكرون» من القادمين الـ400 إصابة بأقل تقدير، مع ما يحمله هذا الرقم من سيناريو كارثي، خصوصاً إذا أخذ في الاعتبار مخالطة أصحاب الفحوص الإيجابية من المسافرين لمسافرين آخرين على متن طائرات العودة ومن ثم أقاربهم!

بالأرقام، تزداد يوماً بعد آخر نسبة المصابين بالمتحور الجديد من أصل الفحوص التي ارتفعت نسب إيجابيتها أيضاً، خصوصاً منذ 17 الجاري عندما تخطت عتبة الـ100 إصابة ووصلت في 21 منه إلى 143. وسجل خلال هذه الأيام الخمسة وصول 620 حالة إيجابية عبر مطار بيروت، (العدد الإجمالي منذ بداية الشهر الجاري وحتى 21 منه 1107 فحوص إيجابية)، يتوقع أن يكون «50% منها من حاملي المتحور الجديد»، على ما تقول المصادر. وعلى عكس ما يمكن توقعه، فإن نسب الزيادة في الفحوص الإيجابية للقادمين (ارتفعت من 0.2% في الأول من الجاري إلى 1,62% في 21 منه)، كما متحور «أوميكرون» «ليس مردّه زيادة أعداد المسافرين، وإنما سرعة انتشار المتحور في العالم». واللافت أن معظم الإصابات بالمتحور تسجّل في رحلات البلدان التي بات فيها «أوميكرون» في مرحلة متقدمة من الانتشار. وفي هذا السياق، يمكن الإشارة إلى عددٍ من الدول تسجل عدداً كبيراً من الحالات الإيجابية، ومن بينها أغلبية الحالات الحاملة لـ«أوميكرون»، على متن رحلاتها، وهي أبيدجان (53 حالة إيجابية في الأيام الخمسة الأخيرة) وإثيوبيا (52) والقاهرة (58) ودبي (117) ولندن (45).
 

مع ذلك، لم يعد «أوميكرون» محصوراً بالعابرين في مطار بيروت الدولي وأقاربهم، إذ تقود آخر المعطيات إلى أن المتحور الجديد لم يعد «وافداً»، وإنما يستحيل شيئاً فشيئاً انتشاراً محلياً. وفي هذا السياق، تشير نتائج بعض المختبرات إلى أن «هناك مصابين بالمتحور من غير أقارب المسافرين أو المخالطين لهم». ومن الأمثلة على ذلك، «وجود إصابتين من أصل ثمانية في أحد المستشفيات تعود لمصابين من غير المخالطين المباشرين لمسافرين مصابين، أي أنهما تلقيا العدوى من مخالطين آخرين، إضافة إلى إصابة ثالثة سجلت أمس في مستشفى آخر من غير المخالطين المباشرين أيضاً».

لقراءة المقال كاملا:  راجانا حمية- الأخبار


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بالفيديو/ النائب الياس جرادي : أنا مش مع المسيرات بس بل أنا "مع المسيّرات والمسيرات" للضغط على الدولة من أجل إتخاذ موقف واضح تتمة...
  • قبلان: نريد أردوغان لبناني! تتمة...
  • إنجاز للطبيب اللبناني عماد الكبي في الإمارات.. تمكن من تشخيص حالة مرضية جينية نادرة لشاب اماراتي تتمة...
  • إنزلاق صهريج لليونيفيل في نهر الليطاني أثناء تعبئة المياه من النهر في منطقة قاقعية الجسر تتمة...