لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
17,859 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان النقل مُؤمَّن: قسائم بنزين واستئجار حافلات، كتبت رحيل دندش في الأخبار:
تنشط الماكينات الانتخابية عند كل استحقاق انتخابي لضمان أعلى نسبة اقتراع للوائحها، ويأتي في أُولى المَهام المنوطة بها تأمين النقليات وبدلات النقل (بونات البنزين) للناخبين لينتقلوا إلى أماكن قيدهم ولا سيما أن كثيرين منهم قد يمتنعون عن الاقتراع بسبب ارتفاع كلفة النقل.
كلّ الأحزاب، من دون استثناء، أعدّت خطة نقل بدأت بتطبيقها منذ أيام عبر مفاتيحها الانتخابية من مخاتير ومندوبين في المناطق والقرى. يعملون كخلايا النحل، محاولين التقليل قدر الإمكان من هوامش الخطأ كأن تُمنح قسائم البنزين (البونات) لمن لن يقترع. ومن الأفكار التي ستُعتمد هو تسليم «بون البنزين» على دفعتين، عند الانطلاق وعند العودة من مكان الاقتراع عبر مندوب يكون موجوداً عند محطة البنزين، ليختم البون.
عدم تكافؤ الفرص
تختلف قيمة القسائم، إذ تُدفع لكل آلية بحسب المسافة التي يحتاج إليها الناخب للوصول إلى محلّ قيده. فمن سينتقل على سبيل المثال من بيروت إلى الهرمل يحصل على «بون» بـ90 ليتراً من البنزين. ومن هنا يمكن تقدير ما ستتكبّده الماكينات الانتخابية من أموال لتوفير النقل. لكنها «كلفة سخيفة إذا ما قورنت بما تدفعه الأحزاب للأصوات» يقول مرشح عن لائحة «بيروت مدينتي»، مشيراً إلى عدم تكافؤ الفرص بين المرشحين خصوصاً الذين لا قدرة لديهم على تأمين كلفة النقل لناخبيهم.
لقراءة المقال كاملًا: اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الرئيس عون: ستكون نتائج الترسيم ايجابية لما فيه مصلحة الطرفين ولو لم تكن الأجواء ايجابية لما كنا تابعنا عملية التفاوض
  • جيش الاحتلال الإسرائيلي: اعتراض مسيرة لحزب الله يوم الأربعاء الماضي وإسقاطها بعيداً عن المياه التجارية
  • معلومات "الجديد": معمل الزهراني سيعود إلى الخدمة بعد قيام مصرف لبنان بتحويل الأموال المستحقة إلى الشركة المشغلة والجهاز الفني يعمل حالياً لتشغيل المعمل بعد توقيفه
  • وئام وهّاب ساخراً: علينا أن نطمئن الجميع... التقنين لن يزيد عن ٢٤ ساعة في اليوم تتمة...