لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
1,825 مشاهدة
A+ A-

اعتبر النائب السابق اميل لحود أنّ "الخبر الذي اطلعنا عليه عبر وسائل الإعلام عن تدشين الرئيس السوري بشار الأسد لمحطة كهرباء في حلب كانت تعرضت للتدمير والنهب أثناء الحرب، فأعيد بناؤها وتجهيزها محلياً بمساعدة من بعض الحلفاء لتغذي محافظة حلب بالكهرباء، يستوجب التقدير خصوصاً أنّ سوريا تحت حصار دولي لا مثيل له في العصر الحديث وشنت عليها حرب منظمة استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، حتى الإعلامية والتضليلية".
 
وتابع في بيان: "يدفعنا الأمر، بأسف، إلى أن نجري مقارنة مع ما نعيشه في لبنان، حيث يفترض أنّ الولايات المتحدة الأميركية تدعمنا، ومعها فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي، وقد بات الخليج راضياً عنا، ومع ذلك نعجز عن إيجاد حل لأزمة الكهرباء والبلد غارق في العتمة والكلفة الاقتصادية للحصول على الكهرباء باتت تشكل العبء الأكبر على كاهل العائلات والمؤسسات".
 
وتابع لحود: "فلنسأل: لماذا في دولة قريبة منا، عانت ما عانته، تتوفر الكهرباء وتفتتح المعامل ويتحسن الإنتاج، بينما بلدنا غارق في عتمة؟ أليس سبب ذلك هذه السلطة العفنة التي جددت لنفسها في الانتخابات النيابية الأخيرة وقد فشلت في إدارة البلد وأوصلته إلى الانهيار والظلمة؟".
 
وختم لحود: "فلنضع السياسة جانباً، ولنفكر بهذه المقارنة الكهربائية بين البلدين، وما يحكى عن الكهرباء يحكى أيضاً عن قطاعات عدة".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • يقطع أطول مسافة وعلى ارتفاع كبير.. تفاصيل تجربة كوريا الشمالية الصاروخية وكوريا الجنوبية: "اختبار طائش" تتمة...
  • مدينة لا تنام.. اللبنانيون "يداومون" في "إكزانات" إسطنبول بين "شم الهوا" والبحث عن الأدوية تتمة...
  • جنبلاط: "المسيّرات" نفعت في عملية ترسيم الحدود ولبنان بحاجة لقوته دفاعيًا ضمن منظومة الدولة الدفاعية تتمة...
  • كهرباء لبنان ستصدر فاتورة كهرباء عن سنة ونيف دفعة واحدة قبل الفوترة على السعر الجديد (النشرة)

زوارنا يتصفحون الآن